تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 نوفمبر 2007 09:51:07 م بواسطة مريم الزهراء
0 733
رأيت ما رأيت
رأيتُ ما رأيت
رأيتُ النُّور بدرًا فوقَ طودٍ
كأنَّ الضَّوءَ في قِمَمِ الجبال
و كان النَّجمُ يسطعُ في بهاءٍ
و قمراءٌ بَدتْ بين الَلّيالي
وفي البيداءِ نخلٌ في شموخٍ
تمايَلَ جذعُه مَيل الدّلال
فؤادي مُقشَعِرٌّ في أمانٍ
و روحي غردت بين التلال
تَنزَّلت السَّكينةُ ويكأنِّي
بعهدٍ غرَّةِ الحِقَبِ الخوالي
خباءُ الغيدِ قَصْرِي في الفَيافي
و رِفْقتِي الحبيبةُ للجلال
و زُلزِلَت الرِّمالُ كَنبضِ قلبي
لرؤيةِ مَن يُهابُ مِن الجمال
و غازَلَني شعورٌ قد غَزاني
كما لو في جنانِ الخُلْد حالي
و أيم اللهِ إنَّ الوصفَ صعبٌ
و لا يَرقى لأطرافِ الكمال
و ما الحرفُ الذِّي يشفي غليلاً
و لا الرؤيَا و لا فيضُ الخيال
تملَّكَنِي ضياءُ النُّورِ لهْفي
على لُقياهُ ربِّي ذا سؤالي
و جمَّعَنا على حوضٍ و ريًّا
و ألحَقَنَا برَكْبٍ في الأعالي
رؤيا خير الخلق لا يعدلها شيئ في هذه الحياة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مريم الزهراءمريم الزهراءالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح733
لاتوجد تعليقات