تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 أكتوبر 2005 04:59:34 م بواسطة المشرف العام
0 1214
أَتَتنا وَجنحُ اللَيلِ مُنسَدِلُ السَّترِ
أَتَتنا وَجنحُ اللَيلِ مُنسَدِلُ السَّترِ
فَأغنى سَناها الطَّرفَ عَن طَلعةِ البَدرِ
رَواحٌ غَدَتْ قَيدَ العُيون بِحُسنِها
وَقَد بَرَزَت تَختالُ في حِبَر الحبرِ
جَلاها لَنا مَن جالَ في حَلبَةِ النُهى
فَجَلّى عَلى الأَقرانِ في النَظمِ وَالنَثرِ
فَوافَت ذَوي الأَلبابِ تُسفرُ عَن هُدىً
وَتنطقُ عَن حُكمٍ وَتَفتَرُّ عَن سِحرِ
هِيَ البِكر قَد بَوأتُها عَرشَ خاطِري
فَأَصبحَ إِذ حَلَّت بِهِ هَيكَل البكرِ
أَقامَ بِهِ جبريلُ وَهوَ نَجيُّها
يُلقِّنها مِن وَحيهِ أَيَّما سِرِّ
حَقائقُ عَصرٍ قَد جَلاها فَأَقبَلَت
تُنادي بِأَربابِ الغِوايةِ وَالعَصرِ
فَيا أَيُّها النَدبُ الذَكيُّ وَمَن لَهُ
بَدائعُ في الآدابِ جَلَّت عَن الحَصرِ
لَكَ اللَهُ ما أَبديتَ مِن نورِ حكمةٍ
جَهاراً وَطَبعُ النُور يَأبى سِوى الجَهرِ
فَدُم ناصِراً لِلحَق مُنتَصِراً بِهِ
عَلى تُرهات الزور واسلم مَدى الدَهر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1214