تاريخ الاضافة
الأحد، 23 أكتوبر 2005 03:25:24 م بواسطة المشرف العام
0 1124
هذا كِتابٌ فُصِّلت آياتُهُ
هذا كِتابٌ فُصِّلت آياتُهُ
بِفَرائدٍ أَزرَت عُقودَ الجَوهَرِ
فاقَت فَواصِلُه القَوافي إِذ أَتَتْ
بِبَديعِ لَفظٍ بِالبَيانِ محبَّرِ
أَملى بِهِ الإسكندرُ الحِكَمَ الَّتي
لَم يَملِ آرسطو عَلى الاسكندرِ
حِكَمٌ تُفيد ذَوي النُهى في ساعةٍ
ما لا تُفيدُهُمُ تَجارُبِ أَدهُرِ
أَهدى لِأَفكارِ الملا رَيحانةً
مِن رَوضِ فكرٍ بِالبَلاغةِ مُثمِرِ
بَرَزَت لَنا مِثل العَروسِ تَزينُها
حِبَرُ الفَصاحةِ تَحتَ رَقمٍ عَبقَري
عَربيةُ السِّربالِ ضِمنَ وَشاحِها
بِكرٌ مِن الأَعجامِ ذاتُ تَسَتُّرِ
نَطَقَت بِمُختَرعِ الحَديثِ وَنُزِّهَت
فيما رَوتْهُ عَن مَقامِ المُفتَري
لِلّهِ مُنشِئها اللَبيب فَكَم بَدَت
مِنهُ نَوابغُ حِكمةٍ لَم تُنكَرِ
قَد جاءَ ما فاتَ الذينَ تَقَدَّموا
فَلِذاكَ قُلنا الفَضلُ لِلمُتَأَخِّرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1124