تاريخ الاضافة
الأحد، 23 أكتوبر 2005 03:28:07 م بواسطة المشرف العام
0 1288
أَحبابنا هَل لِذاك العَهد تذكارُ
أَحبابنا هَل لِذاك العَهد تذكارُ
يُدني إَلَيكُم إِذا لَم تُدنِنا الدارُ
بنتُم فَلَم يغنِنا مِن أُنسِكُم سَكَنٌ
يَوماً وَلا راقَنا مِن بَعدَكُم جارُ
تَجري المُنى سانِحاتٍ في خَواطِرنا
وَما لَها غَيرَ جَمعِ الشَملِ أَوطارُ
قَد قَطّع البُعد نَجوانا وَما بَرِحَت
في القَلب مِنكُم أَحاديثٌ وَأَسرارُ
نَبيتُ في الرَّبعِ نَستَسقي الغَمامَ لَكُم
وَقَد سَقَت ربعكم لِلدَمعِ أَمطارُ
حَقٌّ عَلَينا وَإِن غِبتُم زَيارتَهُ
فَهَل نَراكُم وَأَنتُم فيهِ زُوَّارُ
أَما الكَرى فَسَلوا عَنهُ الخَيالَ إِذا
وارتهُ مِن ظُلماتِ اللَيلِ أَستارُ
يَطوفُ مِن حَولِنا حَتى يَعود وَقَد
أَصابَهُ مِن رشاشِ الدَمعِ آثارُ
وَبي لَياليَ أُنسٍ بَيننا سَلفت
كَأَنَّها في رَبيعِ العَيشِ أَزهارُ
كَأَنَّنا لَم نَذُقْ وَصلاً وَلا عبرتْ
لَنا عَلى الصَّفْوِ آصالٌ وَأَسحارُ
أَيام نَعشو إِلى ضَوءِ الشّمولِ وَقَد
بَدا لَها تَحتَ جَنحِ اللَيلِ إِسفارُ
صَهباءُ تَكسو النَدامَى مِن أَشعَّتِها
كَوجهِ مُوسى وَقَد ضاءَت لَهُ النارُ
مُبارَكُ الوَجهِ صافي السر قَد هَبَطَت
عَلَيهِ مِن أُفق الرُضوانِ أَنوارُ
في طاعَةِ اللَهِ مَمساهُ وَمصبحُهُ
وَمِنهُ لِلخَيرِ إِعلانٌ وَإِسرارُ
لِلّهِ غُصنٌ نَشا مِن روحِ مَكرُمَةٍ
طابَت لَنا مِنهُ أَغصانٌ وَأَثمارُ
عِرقٌ كَريمٌ وَأحسابٌ مُؤثَّلةٌ
بِمثلِها أُحرِزَت لِلمَجدِ أَخطارُ
أَنشا لآلِ فُريجٍ عزةً بَسَقَت
مَن دونِها خَسأت لِلدَهرِ أَنظارُ
بَنى لَهُم طَودُ مَجدٍ طالَ وَاِرتَفَعَتْ
عَلَيهِ مِن حيطةِ الرَحمانِ أَسوارُ
وَفَوقَهُ نورُ بَدرٍ حينَ لاحَ بِهِ
غارَت لِمَطلَعِهِ في الأُفقِ أَقمارُ
هَذا الهُمامُ الَّذي أَضحَت مَناقِبُهُ
قُدىً بِها في طِلابِ الحَمدِ يُستارُ
في جاهِهِ لِطَريدِ الدَهرِ مُلتَجأٌ
وَفي غِناه لِأَهلِ العُسرِ إيسارُ
وَهمُّهُ كلّ يَومٍ كَسبَ مَأثرةٍ
تَخُطُّها في سجِلِّ الفَخرِ أَدهارُ
مُتَيَّمٌ بِغَواني المَجدِ يَعشَقُها
فَهنَّ مِن حَولِهِ عونٌ وَأَبكارُ
يَضُمُ لِلتّالدِ المَوروثِ طارِفُها
ذَخائِراً مَثلَها يَبغي وَيَختار
فِدىً لِموسى رِجال قَد عَرَفتَهُمُ
كَأَنَّهُم في عُيونِ العَصرِ عُوَّارُ
مِن كُلِّ راضٍ مِن الدُنيا بِدرهمِهِ
وَلَيسَ في نَفسهِ لِلمَجدِ إيثارُ
وَمَن إِذا حَصَلَتْ في كَفِّهِ جِدَةٌ
فَإِنَّها ثَمَنٌ يُشرى بِهِ العارُ
الفَقرُ أَجمَلُ ثَوبٍ للّئيمِ وَإِنْ
عابَ الكَريمَ وَبَعضُ الفُقرِ سَتَّارُ
وَشَرُّ ما اِمتازَ قَدرُ الأَغبياءِ بِهِ
إِذا غابَ مِنهُم بِالفلسِ أَسعارُ
وَإِنَّما الفَضلُ ما أَبديتَهُ لَهُمُ
لَو كانَ فيهِم لِمَرأى الفَضلِ أَبصارُ
فَدُم لَهُم سائِداً في كُلِّ مَكرُمةٍ
بِمثلِها قادَ عُنقَ الدَهرِ أَحرارُ
وَلتَهنِكَ الرُتبةُ الأُولَى حَباكَ بِها
مِن جودِ كَفّيهِ في الآفاقِ مِدرارُ
مِن عِندِهِ يُنصَفُ الفَضلُ المُبين وَلا
تُخفي عَلَيهِ لِأَهل الفَضل أَقدارُ
وَمِن إِرادَتِهِ حُكمٌ فَمَن رَفَعَت
فَما لرفعَتِهِ في الأَرضِ إِنكارُ
عَبد الحَميدِ الَّذي في ظِلِّهِ اِستَتَرَت
مِن البَسيطةِ أَقطارٌ وَأَمصارُ
تَجري الرِياحُ تِباعاً تَحتَ رايَتِهِ
إِذا جَرَت وَتُقِلُّ الفُلكَ أَبحارُ
مُلكٌ إِذا نَظَرَت في الأَمرِ فِكرَتَهُ
فَالدَهرُ يَومٌ ووجهُ الأَرضِ أَشبارُ
لَهُ مِن القَدَرِ الجاري جَلاوِزَةً
وَمِن مَلائكةِ الرَحمانِ أَنصارُ
فَدُمْ لنا ما فيا الغُصنُ النَسيمُ وَما
تَحرَكَتْ مِن جُفونِ العَينِ أَشفارُ
وَرُمْ بِهِ راقياً أَرَّخَتُ ما نُسِجَت
بِمَدحِهِ خُطَبٌ منا وَأَشعارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1288