تاريخ الاضافة
السبت، 1 ديسمبر 2007 09:15:18 م بواسطة عصام رجب حسين
0 1099
لعبة زمان
لعبة زمان
مليت أنا
م الانتظار
يا فراشه طالعه للنهار
اتعلمى تاخدى قرار
....
أنا مش نبى
وانا مش إله
كل الحكايه ان انا
عابر سبيل
جوايا نبض
بيبتدى لسه الحياه
والنبض جرح بينقسم
ع الضفتين
والجرح ضحكه بتترسم
على ناى حزين
والضحكه حلم بيتخنق
وسط الدخان
جواهم انت ...
ألف ضحكه
وألف آآآآآآه
أنا مش نبى
انا مش إله
....
كل الحكايه إن انا
عابر سبيل
مريت على " نجع الزوايده "
فى الصعيد
ولمحت بين شباك حديد
بنت الملك
- خمريه لون حلمى
اللى طارح طمى
فى حضن الوطن
كانت بتنشر همها
على دمعتين
بصيت لها
فقالت لى " هاى "
مديت لها إيدى اليمين
ومسحت م الخد الحزين
كل الدموع ....
.... نور
ومن تانى قالت لى
ياولد .. " هاى "
وقعت همومها ف حجرى
وضتنى
وانا ...
ماكنتش اعرف معنى " هاى "
واتكرر المشهد كتير
وف يوم أخير
مديت انا إيدى الشمال
طار الفؤاد ...
حط الفؤاد على طرف شباكها الحديد
وقال " بحبــ .. "
خنقت كلامه بطرف إيد
وقالت له
" سوس " خرسيس جبان
ومن النهارده ح اعلمك
ازاى تعيش زى الفيران
و ( المجد للشيطان معبود الرياح ...)
طار الفؤاد
- مجروحه فى جوفه الحياه –
على كل نجع
وكل كفر
وكل دار
تنزف دماه
تطرح مرار
وعرفت يومها
إن " هاى "
معناها " سوس "
نزلت إيدى وقلت يااااه
بنت الملك
فاكرانى لعبه بزمبلك
تملاها وقت ماتشتهى
تلعب بها
وتسيبها لاجل ماتنتهى
فيها الحياه
يا صبيه فى شباك حديد
لعبة زمان اتغيرت
واتعلمت ...
كبرت
وصارت جرح
ممدود الوريد
كل الوطن كان له صعيد
ومشيت وانا عابر سبيل
فسمعت صوتها ينادى
" يا "
بصيت لها
وقلت لها " هاى "
( من قال لا ...
فى وجه من قالوا نعم )
.....
خمسين سنه
وانا بنحنى
لاجل احلمك
خمسين سنه
وانا بارسمك
بين الغوريه والحسين
ست البنات
يافراشه خارجه م السكات
الوقت فات
والشاعر اللى بتعرفيه
كان لسه فايت
من ميدان السيده
راسم عيونك والوطن
ويا القصايد والكفن
فوق العلم
وبيقرا عدية يس
الشاعر اللى بتعرفيه
على كل درب وكل ركن
مشيتوا ولا ضحكتوا فيه
سايب رساله قصيره
ياصبيه لسه صغيره
يافراشه طالعه للنهار
لعبة زمان اتغيرت
فاتعلمى تاخدى قرار....
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عصام رجب حسينعصام رجب حسينمصر☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي1099
لاتوجد تعليقات