تاريخ الاضافة
الأحد، 2 ديسمبر 2007 09:25:03 م بواسطة محمد أبو الفتوح عبد المنعم سالم
0 915
هَذَيتِ بِبَيتٍ ظَنَنتيهِ شِعراً
هَذَيتِ بِبَيتٍ ظَنَنتيهِ شِعراً
وَ لَيسَ بِشِعرٍ وَلا يَرتَقي
وَ مَحمودُ أَهلٌ لِكُلِّ المَعالي
وَ أَهلٌ لِعِزٍّ جَميلٌ نَقي
وَ أَنتِ إِلَيكِ هِجاءُ السَبايا
وَ مِثلُكِ لَغوٌ وَ غَيٌّ شَقي
سَبيناكِ لَمّا تَخَلّى الرِّجالُ
وَ فاتو النِّساءَ فَلا تَنعِقي
صَدَقنا وَ كُنّا أُسُوداً تُبيدُ
وَ أَنتِ كَذوبٌ وَ لَم تَصدُقي
تُجيبينَ بَيتاً وَ تَنسينَ عَشراً
كَأَنَّكِ تَخشينَ أَن تَخفِقي
وَقَفتِ كَتمثالِ بُؤسٍ مُمِلٍ
أَنَهجو جَماداً أَلا تَنطِقي؟!
بِبَيتٍ عَلى وَزنِ بَيتي وَ نَظمي
سَيُعييكِ دَوماً بِهِ مَنطِقي
أَبَيتُ القِتالَ وَ كانَ السُّؤالُ
أَتَهرُبُ مِنا؟! بهم تتقي!!
وَ لَستُ أُقاتِلُ أَطفالَ قَومٍ
أُذِلُّهُمُ إِن يَرَو مِرفَقي
لاتوجد تعليقات