تاريخ الاضافة
الأحد، 23 أكتوبر 2005 06:53:28 م بواسطة المشرف العام
0 1077
تَمضي النُفوس كَبيرُها وَصَغيرُها
تَمضي النُفوس كَبيرُها وَصَغيرُها
طُرّاً فَتِلكَ إِلى الفَناءِ مَصيرُها
كُلٌّ بذي الدُنيا رَهينةُ ساعةٍ
فَإِذا أَتَت لا يُرتَجى تَأخيرُها
تَتَفاوَتُ الأَعمارُ لَكِن يَستَوي
عِندَ المَماتِ طَويلُها وَقَصيرُها
هَيهاتَ ما الدُنيا بِدارٍ يُرتَجى
فيها البَقاءُ وَلا يَتمُّ سُرورُها
وَالمَوتُ غايةُ كُلّ نَفسٍ فَاِستَوَت
عِندَ اللَبيبِ قُصورُها وَقُبورُها
اِبنِ الحُصونَ العاصِمات لِأَهلِها
أَقوى خَوَرْنَقَها وَدكَّ سَديرُها
وَمَضَت لبانات المُلوكِ وَعَفَّرت
تَحتَ التُرابِ رُؤؤسَها وَصُدورها
عدمٌ تمثَّلَ في الوُجودِ كَأَنَّهُ
صُوَرٌ عَلى المرآةِ لاحَ مُرورُها
في ذمةِ اللَهِ الكَريمِ كَريمةٌ
قَد كانَ في ثَوبِ العَفافِ مَسيرُها
هِيَ كَالحَمامةِ في الوَداعةِ وَالنَقا
طارَت فَحَلَّقَ في السَماءِ مَطيرُها
لَم تَدرِ ما دنس المَعاصي في الوَرى
يَوماً وَوَعدُكَ أَن يَفوزَ نَظيرُها
سارَت بِلا نَكدٍ وَأَبقَت بَعدَها
حرقاً تَأَجَّجَ في القُلوبِ سَعيرُها
تَرَكتْ لِوالدِها الكَريمِ حَشاشةٌ
حَرّى يَجَفِّفُ مَدمَعيهِ زَفيرُها
تِلكَ الصَغيرةُ غَير أَنَّ مَصابَها
جَلَلٌ إِذا اِعتَبَرَ الأُمورَ خَبيرُها
وَالحُزنُ يَتبَعُ حُبَّ مَن فارَقَتَ لا
أَيامَ مَفقودٍ يعدُّ كرورها
صَلى الإلهُ عَلى ضَريحٍ ضَمَّنَهْ
قَد غابَ مِن تلكَ الأَشعَّةِ نُورَها
أَرضٌ لَقَد دُفَنَ الجَمالُ بِطيّها
وَلِذاكَ تنبتُ بِالجَمالِ زُهورَها
سارَت بِمحمَلِها الرِجالُ وَسارَ في
أَيدي مَلائكةِ السَماءِ سَريرُها
وَثَوَت بِأَكنافِ التُرابِ وَنَفسُها
فَتَحَت لَها ضِمنِ السماءِ خُدورُها
لا زالَ يوردُها الالهُ نَعيمهُ
أَبَداً وَغادِيةُ السَحابِ تَزورُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1077