تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 ديسمبر 2007 06:39:46 م بواسطة المشرف العام
0 634
عزف منفرد على وتر الأحلام
كانت تأتيني في العتمهْ
بفؤاد ينبض بالآهاتْ
ويسيل الجدول من ثغر
ويفيض على قلبي نسماتْ
تأتي كي تجعل صحرائي
مترعة وردا وقرنفلْ
مترعة من زهر النرجسِِ
تنثره قبلا لا أجملْ
كانت تأتيني في نومي
كانت تأتيني في صحوي
كالقمر الخائف في الغيم
يتخفى مني إذ يهوي
كانت تجلسني في ولهٍ
للصمت وللهمس ضجيجُ
تقذفني سهما في قلبي
يطرحني والموج يهيجُ
تفضحها عين من نهمِ
توقد قنديلا تلهبني
وأذوب كفتلتها أذبلْ
كانت كالطيف تَخَللني
مشحون في شئٍ مثقلْ
كالطفل أحن لضمتها
للدفء وللحضن الأجملْ
آه كم كنت أبعثرها
من صمت في ستر مسدلْ
وتسيل جداول أشواقي
كي تروي زهرا في صدري
أحيانا كانت ترياقي
في وقت قيامي للفجرِ
أتيمم خشية إغراقي
أو أغرف من شغف النهرِ
وأصلي، كيف؟ فلا أدري!
فتلملم أشلائي ورقا
وحروفا تجمعني نصا
وقصيدة حب تشدوني
تتسلى في وجعي قصا
أحيانا كانت تذهلني
تغرقني في بحر هائجْ
من قصص العشق وألوانٍ
لأسافر في لحظ داعجْ
تغفو في حلمي غايتُها
أن تفسح دربا للصبحِ
وشروق الشمس وبهجتها
وهطول الطل على الوردِ
والبدر يودع طلتها
فتغازل نجمات الكونِ
تغوي النجمات فتلهبها
عند الإصباح تغادرني
غيمات الفجر مطيتها
أجتر بقايا تنشيني
في غير الموعد تأتيني
مسرجة ريحان الحقلِِ
يسبقها عبق يرويني
وتوشي صدري أوسمةً
فيهيج النبض تواشيحا
تتغنى بحروف القلبِ
أنغاما لرؤانا روحا
تأتيني في غفلة عينِ
لتلملم أشتات شجوني
مابين اليقظة والحلم
فأميل إليها بجنوني
اللهفة تفجُر بركانا
بعناق النسر مع القممِ
فتغيب وصهوة مهرتها
ويتوه شراعي في العدمِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فواز الجبرفواز الجبرسورية☆ الشعراء الأعضاء .. فصيح634
لاتوجد تعليقات