تاريخ الاضافة
الإثنين، 14 يناير 2008 06:10:15 م بواسطة المشرف العام
0 852
تَبَعثرُ
تَبَعثرُ
ها أَنا في سُهولِ الشَّكِ
أزرعُ أحزانَكِ وأفراحَكِ في قَلبي
أَرويهَا بلهفتِي وأغمضُ حُزني،
ثم أنظرُ إلى السماءِ لأراكِ.
*****
أيَّتُها المُتمترسَةُ خَلْفَ دِثارِ القلقِ
لا تستنزِفي عافيتي،
ودعيني أُعايشُ الرَتابةَ للحظاتٍ قليلةٍ،
ثم فليتغلغلْ تَردُّدُكِ في أرجائي كما تشائينَ.
*****
برائحةِ عينيكِ التي تلفُّني
لمْ يَعُدْ للبُعْدِ عنكِ شَجَنٌ
بلْ أصبحَ رتيباً عندي،
ولمْ يبقَ لصورتِكِ ضرورةٌ كي أُحبَّكِ،
وهذا النورُ الَّذي ملأتِ بِهِ قلبي
بَدا كموجِ بحرٍ لا يهدأُ..
يغسلُ أيامي مِنْ لوعةِ نوئِكِ.
*****
أسيرٌ في ملكوتك!
تَأخذُنِي أسْرابُ القَطا
كصباحٍ جديدٍ
يكنسُ أمامَهُ
كُلَّ لُهاثِ الَّليلِ العابثِ،
وأتبعثرُ أمامَ لحظيكِ
كأصابعِ رضيعْ.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شاهر ذيبشاهر ذيبسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح852
لاتوجد تعليقات