تاريخ الاضافة
الإثنين، 14 يناير 2008 06:48:16 م بواسطة المشرف العام
0 974
وَهْمٌ
وَهْمٌ
لِعينينِ سوداوينِ قلبي تَشَقَّقَ
وقدْ هاجَ نفسي ذكرُها فَتشوَّقَ
أَتتني وفِكري في هواهَا مُعلَّقٌ
وصَدري بِها مِنْ شِدَّةِ الوَجد مُزِّقَ
فقلتُ لها أهلاً وسهلاً بمُهجتي
ويا مرحباً بالفُلِّ أَنْدَى فأورقَ
تعاليْ فَضُميني إليكِ وعانقي
فتىً دمعُهُ مما يُعاني تَفرَّقَ
فمالتْ بِقَدٍ واعتراها تمَنعٌ
وشاحتْ بطرفٍ عاثَ كبدي وأحرقَ
وَضَمَّتْ شفاهاً نارُهُنَّ تناشبتْ
وقالتْ مُحالٌ أَنْ أكونَ مُعانقا
فباغَتُّهَا والحُسْنُ زاهٍ بوجهها
ومِنْ فِيهِهِا سَارَقْتُ ما قدْ تَسَرَّقَ
وما كانَ مِنها النُّكْصُ يكفي لأنتهي
فكيفي إذا فاضَ الرِّضَابُ وأَغدقَ
وبادرتُ أَجْنِي مِنْ رَحيقِ لسانِها
رِطْباً طرياً حار َتوقاً فأودَقَ
وجالتْ بأوصالي ارتعاشةُ مُغْرمٍ
وقدْ هَاجَهُ طُولُ الجَفَا فتَخَرَّقَ
وضَاممُتها ضَمَّاً شديداً وقدْ بَدا
منها التصاقٌ ليسَ يبغي التَفَرُّقَ
وغابَتْ يدي في كُنْهِ دَوحٍ لتَحتَوي
شَعراً كلونِ اللَّيلِ بالبدرِ أَشْرَقَ
حَتى إذا أَحْسَسْتُ حقاً بِأنَّني
بِِلَجِّ حُبٍ لاعَ قَلبي وأَغْرَقَ
أَتاني اتِّصالٌ مِنْ صديقٍ فردني
لدُنيا بِها حِبِّي خَيالٌ تَرَقْرَقَ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شاهر ذيبشاهر ذيبسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح974
لاتوجد تعليقات