تاريخ الاضافة
الإثنين، 14 يناير 2008 06:56:00 م بواسطة المشرف العام
0 877
الحُلمُ المُبدَّد
الحُلمُ المُبدَّد
الشَوقُ يَسري في عُروقي
مِثلما عَيناكِ في قلبي تَجوب
إحساسُه يُضفِي على ليلي قميصاً
مِنْ حريرِ الضَوءِ باهٍ
يأخذُ النَفْسَ بعيداً
عَبرَ أرجاءِ الخلود.
حائرٌ حَدْسي أضاعتْهُ ظروفُكِ
تارةً تأتينَ
كالحُلُمِ المُبدَّدِ ...كالسَرابِ
وتارةً أمضي بلا حُلمٍ
ولا تأتينَ إلاَّ كالصَدى
وأنا المأزومُ لا أقوى على فرحٍ
فأقبعُ بينَ أشلاءِ التَمنِّي
أرقبُ الأيامَ عَلِّي
إِنْ حَبَتْنِي مِنْ جَنا عينيكِ بَوحاً
رُبما يَكفي ليُوصلَني
إلى الموتِ فما
عادتْ نوائحُ خافقي
تُرْوَى بوعدٍ
ليسَ يُفْضِي للِّقاءِ.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شاهر ذيبشاهر ذيبسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح877
لاتوجد تعليقات