تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 19 يناير 2008 07:53:28 ص بواسطة المشرف العامالإثنين، 21 سبتمبر 2009 08:22:01 ص
0 1069
أرى زمناً قد جاء يقتنص المها
أرى زمناً قد جاء يقتنص المها
بلا جارح والأسد في فلواتها
رأى القيض مبيضا بمزبلة الحمى
فقال كفاني إنه من صفاتها
أني أهله يهوى وبشر أنه
بربقة من ظبيانها ومهاتها
فألقى قشوراً باليات وقد رمى
بدائه أرباب الحجى من نهانها
كمن رام أن يبرى العليل يحية
وزارع شوك يرتجى ثمراتها
إلا أيها النحرير مه عن مذمة
فما في الأواني بان من قطراتها
طرابلسٌ لا تقبل الذم انها
لها حسنات جاوزت سيئاتها
إذا أمّها من قد نأته بلاده
وأوحشه ذو أمرها من حماتها
تطأ من عن نفس ومال وعشرة
ويضحى بعز ما ثوى بجهاتها
فكم من ديور أخربت وكنائس
وكم من حصون حوصرت بسراتها
وكم من بلاد للصليبي مركز
أحاطوا بها ليلا فأفنوا طغاتها
وكم من جوار للكوافر ضيقت
على سفُن الاسلام من نفحاتها
قد أضحت بمرساها أسيرة فلكها
وعسكرها في جيراها من حفاتها
وكم من أويسي بها ذي معارف
وكم من جنيدي على شرفاتها
بها فضلاءٌ ما الفضيلُ يفوقُهم
فوارس انجادٌ وهم من حماتها
قد اختارها الزروق دارا وموطنا
كذا ابن سعيد مقتد بهداتها
تواترت الأقطاب تترى بارضها
وكم سيد رام المقام بذاتها
بها علماء عاملون بعلمهم
خمول عن الأظهار في خلواتها
ولم تر غشا قط من جمع أهلها
ولا قسما في بيعهم من جفاتها
إذا حان وقتٌ للصلاة رأيتهم
سراعا وخلّوا الربح في عرصاتها
رويدا فلا تعجل بذمك التي
تباهى بها الاسلام من غزواتها
بها ملك أندى من السحب راحة
وأرأف بالاغراب من والدتها
له همةٌ تعلو لتأييد سنة
بحفظ مبانيها وجمع رواتها
لعمرُك تلقى سوء قصدك عاجلا
وتسلب نور العلم من بركانها
فتب وانتصح للّه ان كنت عارفا
ودع سوء ما أبديته من صفاتها
فلا تهج أمّا للثغور حنونة
كفاها مديحا عدكم هفواتها
ويكفى أهاليها من الفضل انها
رباطٌ لمن قد قام في حجراتها
فجاءتك في شرقيّ تسعى فراعها
وكن منصفاً ثم أجن من ثمراتها
وصلّ وسلم يا إلهي على الذي
نهى عن حظوظ النفس مع شهواتها