تاريخ الاضافة
السبت، 19 يناير 2008 07:56:47 ص بواسطة المشرف العام
0 648
سرنا بنعشك خضع الاعناق
سرنا بنعشك خضع الاعناق
سيرا دوين العدو والأعناق
يا خير محمول لاعلى جنة
ولحورها يلقينه بعناق
داء اصاب المكرمات فغالها
واغتال روح مكارم الأخلاق
يجري على وفق القضا حتما فلا
تبقي مواضيه على الارماق
والدهر يعتام الاخائر والردى بعتاد
نهب نفائس الأعلاق
ما ضره لو ان صارم صرفه
ابقاك للعافين والطراق
والعلم والحلم الذي شمخت به
آفاق جعبوب على الآفاق
لكنه لا ينتهي عن قصده
بتطبب أو رقية من راق
أودى الشريف بين الشريف
محمد من للمعالي بعده من راق
يا جامعاً اصل العلوم وفرعها
جمعا لمن ناواك غير مطاق
أنت الامام لكل من أم الهدى
والدين بالاجماع والاصفاق
لك منه كنز معارف وعوارف
تحت الصفائح محكم الاطباق
سر ثوى في روضة موشية
وشي الربى غب الحيا الغيداق
يا ثاويا مع اصله في لحده
هذا قران السعد في الاعماق
دار حوت اصل المكارم والعلا
مع فرعه شبت على الاطواق
ما تلك جنة قد زخرفت
ورثت يا مولاي باستحقاق
حزت النعيم بها وكنت منعما
والله يمنحك النعيم الباقي
ما عذر من ينعاك اذ لم
يرتشف كأس الردى من دمعه المهراق
دمع من العينين منها مرسل
تهمي بذاك قريحة الاماق
ان قصرت يوماً فان قلوبنا اسرى
لفقدك في اشد وثاق
لو كان يفدى الميت بادركلنا
يفديك بالاجال والارزاق
شرفت يا جعبوب حقبا بالذي
اعلى منارك بالثناء الباقي
روت اليك وجوه آمال الورى
عطشا لورد نوالك الدفاق
يسعى لارضك كل جلف مملق
فيثاب بالاداب والارماق
فازت رجال باحتلال رياضه
ورياضه الخلد النعيم الباقي
راض الانام بعلمه وبحلمه
فتقدموا في حلبة الاسباق
ضار اذا ما ربته في دينه
او رمت نقض العهد والميثاق
يا صفوة يا شبله صبرا على
ريب الزمان وخطبة الفراق
ان المنايا غاية ما دونها
من ناصر كلا ولا من واقي
لا تخطئ الا حبا سهام حتوفها
من فاته هذا فذاك يلاقي
لكن اذا كان المصير لجنة
كمصير سيدنا على الاطلاق
هان المصاب به وان دك القوى
وجرت مدامع بالدم الرقراق
علمي بأنه لاحق بمحمد
وارى اوار لواعج الاشواق
نوحي عليه توجعا وتفجعا
لمبرح قد ضاق عنه نطاقي
هم همي بالقول في تاريخه
يجلوه فطر القدر بالاشراق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بوسيفليبيا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث648