تاريخ الاضافة
الإثنين، 21 يناير 2008 04:01:36 م بواسطة المشرف العام
0 459
العشرة
لساك
بتحب تعلق حلمك
زى الناس م القهر
على سدر صبية
تهرب لما تشوف العمر بيجرى
وانت بتسأل نفسك
عن معنى الدين والمهر
* * *
وحيفضل ايه
بعد دخول بغداد
وخراب الأقصى
أو تحويلك من فرد محاسب
لإدارة لإستقبال
فى كتيبة استولت ع الأوبرا
والبنت اللى بتعشق ضل عنيها
وهيا ف حضنك
وبتحكيلك عن تعب اليوم
وازاى المفهوم الإسلامى للبنت فى مصر
اتحول فجأة
لطبيعة بتتمرد على تقاليع الكفرة
وإن حجاب البنت هيحميها
من فشل المجتمع الدايم
ف وجود اخلاق
تفاصيل وشوية أخباركدابة
عن موت صدام
او يمكن لهروبه لروسيا او لدمشق
والناس أعصابها بتتشد
وتقول هنحارب
فيغطى صراخهم على جوعهم
ف مظاهرة بتهتف للحرية
كان نفسى
اثبت ان طموحى ممكن يتحقق
وان الواسطة مش ممكن
تبقى مبرر لكفاءة وذات
وكأن كابات الأوبرا بتقسمنا فئات
ولأول مره أعرف إن المفرد من كلمة لوا
يتسمى ولاء
مصر حتفضل غالية عليه
لما أشوفها بتسكت
لما عصابة تدوس بغداد
برضه حتفضل غالية
لما تبارك اوسلو ف طابا
وتعلن ان المجد هيرجع لفلسطين
برضه حتفضل
لما احس بغربة ف بلدى
والقى الجيش مقاسمنى ف قوتى وتعبى
برضه
حهرب جوايا
واتملى فى وش البنت السويدية
اللى تملى تنام بعد الساعة اتناشر
وافضل مراقبها
كأنى مشفتش عمرى ملاك
ولا ناس ف مظاهرة بيتضربوا
الحق بيوجع
والناس م الظلم بترجع
للقرن الأول فى الإسلام
سبحان الهادى
النيل مليان تقوى وإيمان
ومصاحف مليا جيوب الخلق
تراتيل ف المترو وصلاه وآدان
وإتغير ايه ؟
دا سؤال كان نفسى الاقى اجابة عليه
لو كل الناس بقى ده ايمانهم
مين اللى بيسرق وبيرشى ويعاكس فى بنات الناس
حتسافر بعد يومين
وحتفضل خايف لامترجعش
الخوف احساس بيطارد فينا
وكأن مكانش كفاية عذاب ف الآخرة
فاتخلق الخوف
وكأنه مرايا بنعجز قدامها
عن تغيير طبيعتنا اللى بنخفيها
أنا كنت بخاف اتكلم فى المدرسة
علشان كان ممكن اغلط واتعاقب
والبرد الصبح بيبقى شديد
وبخاف ألعب فى البيت والشارع
وأما كبرت شوية
خوفت احب عشان مش حقدر املك شئ
رغم إن أبويا كان ظابط سابق فى الجيش
لكن مش عارف ليه
متعينش فى الأوبرا
يمكن عرفوا أنه أبويا
جايز
متشوفش الفرق بينى وبينها
وإن مجرد كونى محاسب – سابق –
مش راح يفرق
مع كونها دبلوماسية
أو حتى ظروف البلدين اقتصاديا
والكبوة الهايلة قصدى ( التارخية )
حتخلى شعورها يتأثر
وتبص عليا من فوق مثلا
أو حتى تتردد لما تقدمنى لأصحابها
جايز
لو مرة اتخلينا عن السلطة ف فلسطين
تتعرى
فنغسل ارض الضفة وغزة
بدم الشهدا
ونضحى لآخر مرة بالعشرة
بين الريس والشعب
وبينى وكابات الأوبرا
والبنت السويدية
والخوف
والقرن الأول للهجرة
والتفاصيل الداخلية لبنت
بتتمشى بحجاب
وعيال بتحاول تهرب بفراغها
فتموت من القهر .
سلام مبارك مصر متحنيه
وبكره دخله على ابن شيخ حراميه
يتغير الاسم القديم بجديد
جمال مبارك على مصرنا النواويه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ايمن شعلهايمن شعلهمصر☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي459
لاتوجد تعليقات