تاريخ الاضافة
الأحد، 27 يناير 2008 10:39:28 م بواسطة المشرف العام
0 714
قصص من قرآننا
من قرآننا
خلاّقُـنا الرّحـمنُ سبّح باسـمِهِ
عظِّمْهُ جلّ جلالـه فوق العِظَـم
يا عبدُ أخلِصْ في الدّعاءِ و غيرهِِ
و احمدهُ و اشكرهُ على كل النِّعم
بدءا بِخَلقِـكَ ثـمّ هَدْيـك راحِما
قد خُفّفَ الصعبُ الذي مَسَّ الأمم
و الصّادِقُ:المحمودُ ذاك مقامُـهُ
بين العبـاد النُّور يَحملـه العلم
صلّى عليك اللهُ نبراسَ الهـدى
والخلقُ قاطِبةً و غيبٌ و العَـدم
مبعوثُ ربِّ العرشِ رحمتُهُ لنـا
جاء الجَنى وحيًا بإعجازٍ ختـم
قرآنُ ربِّي لـن ترى مِثلا له
شِعرًا و نَثرا مِلؤهُ فيْضُ الحِكـم
مَن كان أفصَحَنا لِسانـًا عاجِزٌ
عن ما يُضاهي آية رَغـْم الهِمـم
كلّ ُ العلـوم بأمِّهـا و فروعِهـا
مِمَّا حَوى فلِمَ العَمى و لِم الصمَـم
جمٌّ مِنَ الأخبار مُندثِرٌ مَضـى
في العِلم مجهولٌ لِغَيبٍ قد عُلـم
جبريلُ حامِلـُها لِصدر نبيِّنا
قصَصًا و عِبْرتـُها عَلتْ فوق القِمم
في روعةِ الإيجاز إبْهارٌ لنا
وهَوى فؤادي للرّوايةِ ما ظلم
أنباءُ أقـوامٍ و ملـكٍ قد مضى
لم يـبق مِن أطـلالِهـم إلاّ الأكم
أحوالُ من كانوا هِداية ربِّنا
تَبليغُهـم مَرمى الوُجودِ لنا فُهـم
نوحٌ و إبراهيمُ موسى قـُدْوة ٌ
عيسى وأحمدُ رأسُ أصدقِ مَن عَزم
قرنٌ إذا عُمْرٌ يَطولُ و يَلقـَهُ
حالُ المُعَمِّر كالمَراثي في سأم
فليَفتحِ العقلُ المُفـَكِّر بابَهُ
للألفِ عامٍ لـُوِّنَت لـَوْنَ الألم
فـي دعـوةٍ لله تعـذيبٍ لهُ
نوحُ الرّحيمُ بقومِـه برَّ القسم
صبرًا لِمن أفنى الزمانُ مَشيبَـهُ
بعد الشبابِ فَمُقعَـدًا نال السقـم
و المُبتلـى بالذّبحِ في إبنٍ و إنَّ
القلبَ يَدمَى لوْ رأى طِفلا لـُطِم
أمَرَ الإلـهُ بُنَيَّ ذبحَكَ ما تَـرى
قال الخَلـيلُ مُصمِّمًا و بلا نـدم
ﻠﻺمتحـان حَياتُنـا لا فسحة ٌ
طوبى و فِردوسٌ لِمن حاز التَّمـم
لا تنسَ في التّاريـخ مَن آثارهُ
بَقِيَتْ فَخامَتُها كعادٍ في إرم
فرعونُ مصرَ و تحتَ عَرشٍ أنهرٌ
تجري و كان القبرُ طَودًا في هَرَم
طـاغ تجبَّر وادَّعى تأليهَـهُ
بسفـاهَـةٍ و قَضى بقَتـلٍ مُنتَـقِـم
موسى الكلِيـمُ مُهدّدٌ و أخٌ لـهُ
و الشعبُ كلـهُ فوقَ جمرٍ مُنهزم
و اللهُ أمرًا قدْ قضَى بِفـَنائِه
و نَجاةِ عَبدِهِ مِن دَياجِير الغَشم
و اذكُرْ مَسيحًا طاهِرًا يا قارئًا
نورٌ لِقوْم في ظـلامِهِِـمُ النِّقـم
إبنٌ لِمَن ربُّ العبادِ اختارَها
صِدِّيقة ً ثـُمَّ اصْطـَفـَى مُنذ القدم
غَدَرَ اللـَّئِيمُ المُعتدِيِ فجَزاؤهُ
صَلْبٌ وَعِيسى في السَّماءِ بلا هَرم
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مريم الزهراءمريم الزهراءالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح714
لاتوجد تعليقات