تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 يناير 2008 01:01:45 ص بواسطة المشرف العام
0 676
نظرة إلى طفل
أيها الناظر طفلاً عنـــدما كـــــان صبــيــــــا
هل نسيت الود والأخـــلاص والغصن النديا
هل أبحت الحـــب حيناً
أم سئمت العشق حينا
إنه ليس بناس فرحة الطفل الصغيــــــــــــر
والأغاريد تداوي حـــرقة القلـــب الكسيــــر
إنه حقاً صغيــــرٌ إنما كـــــــــــان ابيـــــــــا
*****
أيها الناظر طفــــلا نظــرة الحــــب الجسيم
قد زرعـــت العلم فيه حين أعيــــاه الخمول
وعلى القلــــب كتبـــــــت
وعلى الأفق رسمت ... نصـرة الطفل اليتيم
قد جعلت الفن يحلو في نفوس البائسيــــــن
فتجلـــــى الفن شعرا ناطقا داء الأنيـــــــــن
مــــرة يحلــــو بأوهام الخيـــــــال
ثـــم يــــرنـــو صــــوبه وهــــم الوبــــال
هــــذا من كان يعانــــي غيبة الأم الحنون
ولهــــا القلب جريح بين شـــوق وحــنين
ليس ينساك وقـــد كنت الـى الطفل نصيـرا
حين قاسى بطشة الوحدة حينماكان صغيرا
إنـــــك العــــالـــــم حقـــــــــــا
إنـــــك الباعــــث شـــــوقـــــا
بيــــد تبعث في الليــــل قناديل ونـــورا
*****
أيها الساهر ليلا انتظر فجـــرا جــــديدا
كم كسرت الذل والأوهام والقيد الحديدا
قــــــــــــد أتـــــــى الفجـــــر مطيعـــــا
ربما كــــــان شفيعـــــا
سر الى المجد فلن تبقى على الوهم وحيدا
انظر الاطيار دوما عندما تبنى المهــــــود
تجعل المهـــــد بأعناق الشجـــر.
لا تخاف الريح أو تخشى الحجر
إنها تمحو من النفس الكــــــــلل
إنها تبعث في النفس الأمــــــــل
حين تشدو الفجر والعصر بألحان الخلود
*******
أمن النمل علمت العيش لا يرضى الفتــور
إنها تسري غداة حينما تغدو النســــــــور
تجمع الحـــــب بصبـــر وعنــــــاء
تستضىء الشمس في أفق السماء
ترتدي الليل لباسا خوف أسراب الطيــور
*****
دع سبات الوهم يأوي بين أهداب الردى
واشدُ في الدنيا قصيدا ناطقا طول المدى
حرقة الأحزان ترنــــــو
عندما الألحان تـــــشدو
فاغتنـــــــم بعض الليالي لا تضع كلاً سدى
******
لم يزل في القلب غصنٌ فارعٌ صوب الحياةْ
يرقب الشمس ويسقى من ينابيـــــع الميـاهْ
سوف يحلو الزهر فيه
ونرى الخيــــر بفيــــه
يأوي ضوء الشمس فيه ثم يسمو من جناه
******
أيها الطفل لعمري أنت رمز للبشــــــر
حينما الأبصار تعمى بين أطياف البطر
قد حفظت الود دومـــاً
ما نسيت الفضل يوما
لست أنساك وإلا لـن أرى نـــور القمــــر
أيها الطفل تصبر وانس آلام الوهــــــــن
في ذرا المجد ستعلو مهما أعيتك المحن
فانس آلام الزمــان
وانس أزات الحنان
سوف تعلو... سوف تعلو ... مهما أدماك الزمن
إنني ما خلت أنسى عندما كنت صبيا
وتعاني حرقة الوجد وما يخفــى إليّا
قد علمت الأن حقاً
إنمــــــــا كنت أبيا
إنمــــا كنت أبيا.... إنمــــــــا كنت أبيا.
******
أيها الناظر صبراً حينما تغــزو الذئاب
لتصيد الضأن والراعي محاطٌ بالضباب
إن أتت ليلاً وصادت
وأصابـــت ما أرادت
سوف يجلو النور أطيافاً ويأتيها العقاب
وتنال المرّ بالنار ولن تلــــقى الصحاب
لم يعد للفقر عيـدٌ
وقصيدٌ ونشــــيدٌ
إنه حقاً صغيرٌ ، إنمــــــــــا كان أبيا
******
شمعة الدنيا أنارت في دجاه مــا أرادْ
وأبانتْ في سناها ليل أطياف السهــاد
فحوى الدنيا بصبر ورمى الوهن كصقر
وعلا في الأفق يشدو بابتسام وانتصـار
حطم الأوهام والذل بفخر واقتدارْ
إنه حقاً صغيرٌ ، إنمـــــا كان أبيّا
أيها الذئب تصيَّدْ سوف يأتيك الوبـالْ
وترى الفجر ظلاماً طالما خاب المنالْ
سوف تلقى الحلوَّ مُرّاً
وشراباً مســـــــــتمراً
فابتعد عن روضة الحبّ فلن تلقى الحنانْ
واستمد من حبّ طفل جنةً تعلــو الجنانْ
إنه حقاً صغيرٌ ، إنما كان أبيا
******
عدْ الى الماضي قليلاً لن ترى إلا البعاد
عرفوا الأيتام تحتاج إلى لمـــــس الأيادْ
هل بلمس اليتم دربٌ
ومقامٌ مســــــــتحبٌ
في ذرى الأفق ينادي أين أعوانُ اليتيم؟
وجنانٌ راهفاتٌ من كريم مـــــــن رحيمْ
قـــــد تنادتْ لليتيمْ
والى حامي اليتيـمْ
إنه حقاً صغيرٌ ، إنما كان أبيّا
******
أيها الطفل تيقن أنت نورٌ للدنا
قد بدتْ فيك وكانت وحشةً مثل الخلا
أنت سرٌ للحياةْ
أنت نبعٌ للمياه
حينما تدلجُ في الوهم ولا يرقى القمرْ
أو يرود الناسُ ورداً ورأوا غـاب الأثـرْ
إنه حقاً صغيرٌ ، إنما كان أبيّا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الدوميمحمد الدوميالأردن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح676
لاتوجد تعليقات