تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 يناير 2008 06:43:38 م بواسطة المشرف العام
0 1908
مَا كَانَ رَيْبُ قَبْلَ رَيْبِ الحِمَامْ
مَا كَانَ رَيْبُ قَبْلَ رَيْبِ الحِمَامْ
بِبَالِغٍ عَلْيَاءَ ذَاكَ المَقَامُ
شَمْسٌ تَوَارَتْ بِحِجَابٍ فَيَا
لَلْغُبْنِ أَنْ تُمْسِيَ بَعْضَ الرَّغَامْ
مَنْ آيَةِ النُّورِ وَلأْلاَتِهَا
يَا أَسَفَاً أَنْ دَالَ هَذَا الظَّلامْ
هَلْ عِظَةٌ أَوْفَى بَلاغاً لِمَنْ
يَحْسَبُ دَارَ الحَرْبِ دَارَ السَّلامِ
يَا مَنْ بَكَاهَا عَارِفُو فَضْلِهَا
بِمُقَلٍ سَالتْ مَسِيلَ الغَمَامْ
فِي ذِمَّةِ اللهِ كَمَالُ التُّقَى
وَعِفَّة النَّفْسِ وَرَعْيِ الذِّمَامْ
حَسْبُكَ فَوْقَ المُلْكِ جَاهاً عَلَى
جَاهِكِ إِنْجَابُكِ أَسْرَى هُمَامْ
فَتًى سَجَايَاهُ وَأَخْلاقُهُ
قَدَّمنْهُ فِي الأُمَرَاءِ العِظَامْ
مَا زَالَ يَلْقَى دَهْرَهُ عَالِماً
وَإِنْ تَغَافَى أَنَّهُ لا يَنَامْ
حَلاوَةُ الوِجْدَانِ لم تُنْسِهِ
مَرَارَةَ الحِرْمَانِ مُنْذُ الْفِطَامْ
لا يَمْنَحُ الْعِيشَةَ مِن بَالِهِ
إِنْ يَدْنُ فِيهَا الْهَمُّ أَدْنَى اهْتِمَامْ
فِيهِ وَفِيمَا حَوْلَهُ لا تُرَى
إِلاَّ حُلىً نُزِّهْنَ عَنْ كُلِّ ذَامْ
بَرَّ بِكِ جَمِيعاً فَمَا
أَجْدَى وَلَكِنْ رُبَّ دَاءٍ عُقَامْ
وَهَلْ كَحُبِّ الأُمِّ دَيْنٌ بِهِ
دَانَ عَلَى الدَّهْرِ الْبَنُونَ الْكِرَامْ
حُبٌّ كَضَوْءِ الصبْحِ فِيهِ الهُدى
وَفِيهِ رِيٌّ كَالنَّدَى لِلأُوَامْ
فَبُورِكتْ أُمٌّ رَؤُومٌ مَضَتْ
وَبُورِكَ ابْنٌ عَبْقَرِيٌّ أَقَامْ
تَنَاهَتْ الرِّقَّةُ فِيهِ عَلَى
مَا فِيهِ مِنْ بَأْسٍ وَصِدْقِ اعْتِزَامْ
وَمِثْلُهَا يُدْهِشُ فِي صَائِدٍ
لُلأُسْدِ مِنْ كُلِّ حِمىً لا يُرَامْ
طَرَّاقِ أَدْغَالٍ عَلَيْهَا وَمَا
تُنْكِرُ مِنْ شَيْءٍ كَذَاكَ اللِّمَامْ
يَلُوحُ فَالأَشْبَالُ وَثَّابَةٌ
وَالذُّعْرُ قَيْدٌ لِلسِّبَاعِ الضِّخَامْ
كَوَاشِرُ الأَنْيَابِ مَا رَاعَهَا
إِلاَّ ثَنَايَا طَالِعٍ ذِي ابْتِسَامْ
يُضْحِكُهُ مِنْ طَرَبٍ جَأْرُهَا
وَرُبَّمَا أَبْكَاهُ سَجَعُ الحَمَامْ
ضِدَّانِ مِنْ لِينٍ وَمِنْ جَفْوَةٍ
لم يَصْحَبَا فِي المَرْءِ إِلاَ التَّمَامْ
وَيَعْدُ هَلْ أَذْكُرُ مَا صَاغَهُ
يُوسُفُ مِنْ آيِ الْعُلَى فِي نِظَامْ
هَلْ أَذْكُرُ النَّجْدَةَ إِنْ يَدْعُهُ
مُسْتَضْعَفٌ أو يَرْجُهُ مُسْتَضَامْ
هَلْ أَذْكُرُ الْهِمَّةَ وَهْيَ الَّتِي
تبْلِغُهُ فِي المَجْدِ أَقْصَى مَرَامْ
هَلْ أَذْكُرُ الْبَذْلَ لِرَفْعِ الحِمَى
عِلْماً وَفَنّاً أو لِنَفْعِ الأَنَامْ
هَلْ أَذْكُرُ الْحُبَّ لأَوْطَانِهِ
وَفِيهِ كَمْ صَرْحاً مَشِيداً أَقَامْ
يَا سَيِّداً فِي كُلِّ بِرٍّ لَهُ
بِيضُ الأَيَادِي وَالمَسَاعِي الْجِسَامْ
رَأْيُكَ فَوْقَ التَّعْزِيَاتِ الَّتِي
تُقالُ مَهْمَا يَسْمُ وَحْيُ الْكَلامْ
إِنَّ الَّتِي تَبْكِي لَفِي جَنَّةٍ
مَوْرِدُهَا فِيهَا نَعِيمُ الدَّوَامْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مطرانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1908