تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 يناير 2008 06:48:20 م بواسطة المشرف العام
0 1889
هَنِيئاً أَيُّهَا المَلِكُ الهُمَامُ
هَنِيئاً أَيُّهَا المَلِكُ الهُمَامُ
وَأَوْلَى أَنْ نُهَنِّئَهُ المَقَامُ
بِحَسْبِ عُلاكَ أَنكَ هَاشِمِيٍّ
فَمَا يَرْقَى رُقِيَّكُمُ الأَنَامُ
وَإِنَّ مَكَانَكُمْ فِي كُلِّ عَصْرٍ
يَحِق لَهُ الوَلاءُ وَالاِحْتِرَامُ
أَيَنْسَى العُربُ مُنْقِذَهُمْ حُسَيْناً
وَمَا أَبْلَى بُنُوَّتُهُ العِظَامُ
غَطَارِفَةٌ بَنَوْا مَجْداً جديداً
يَزِيدُ جَلالَهُ المَجْدُ القُدَامُ
وَمَنْ يُحْصِي لعبدِ اللهِ فَضْلاً
إِذَا عُدَّتْ مَسَاعِيهِ الجِسَامُ
حِلًى وَشَمَائِل فِيهِ تَلاقَتْ
فَرَائِدُهَا وَيَجْمَعُهَا نِظَامُ
جَمَالٌ فِي جَلالٍ جَاءَ بِدْعاً
تَمَامُهُمَا وَقَدْ عَزَّ التَّمَامُ
ذَكَاءٌ نُورُهُ أَبَداً مُضِيءٌ
فَمَا يَغْشَى أَشِعَّتَهُ ظَلامُ
مضاءٌ كَمْ يَفُلُّ شَباةَ رَأْيٍ
وَرَأْيٌ كَمْ يُفُلُّ بِهِ حُسَامُ
نَدًى بِمَوَاقِعِ الحَاجَاتِ يَهْمِي
أَمِنْهُ تَعَلَّمَ الجُودَ الغَمَامُ
بَيَانٌ يَنْتَشِى الأُدَبَاءُ مِنْهُ
فَهُمْ كَالشَّارِبِينَ وَلا مُدَامُ
حَدِيثٌ تَصْدُرُ الأَلْبَابُ عَنْهُ
وَمَا تَدْرِي أَسِحْرٌ أَمْ كَلامُ
أَعَبْدَ الله هَذَا اليومُ وَافَى
وَللدنْيَا بِبَهْجَتِهِ ابْتِسَامُ
فمصر تُهَنِّيءُ الأُرْدُنَّ فِيهِ
و لُبْنَانُ يُهَنِّيءُ وَالشَّآمُ
وَمَا فِي مَنْزِلٍ للعُرْبِ إِلاَّ
تَباشِير وَزِينَاتٌ تُقَامُ
فَلا بِدْعٌ إِذَا اعْتمِدَتْ فَضَافَتْ
رِحَابُكَ وَالزُفُودُ لَهَا زِحَامُ
يُؤَلِّفُ بَيْنَ حُضَّارٍ وَبَدْوٍ
بِهَا عَهْدُ العُرُوبَةِ وَالذِّمامُ
تحَيِّي عَاهِلاً فِي كُلِّ قَلْبٍ
لَهُ الأَمْرُ المُطَاعُ والاحْتِكَامُ
وَتَغْبِط أُمَّةً بهُدَاكَ أَضْحَتْ
وَجَانِبُهَا عَزِيزٌ لا يُرَامُ
فَجَلَّتْ وَهْيَ قَدْ قَلَّتْ عَدِيداً
عَلَى أَنَّ القَلِيلَ هُمُ الكِرَامُ
بِمَا أُوتيتَ مِنْ حَزْمٍ وَعَزْمٍ
أَدَرْتَ أُمُورَهَا وَعَدَاكَ ذَامُ
فَعِشْ واسْلَمْ لَهَا تَسْعَدْ وَتَمْجُدْ
وَمَنْ تَحْمِي حِمَاهُ لا يُضَامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مطرانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1889