تاريخ الاضافة
الأحد، 30 أكتوبر 2005 01:19:31 م بواسطة حمد الحجري
2 1187
يا أَربُعَ الخيفِ يَسقي الماءَ واديها
يا أَربُعَ الخيفِ يَسقي الماءَ واديها
بِسَفحه وَدِما العُشاقِ تَسقيها
إِن كانَ ذَلِكَ لَم يُبرِد مَعاهِدَها
مِن نارِ شَوقي فَدَمعي سالَ يَرويها
مَعاهِدٌ لِيَ قَلبٌ ظَلَّ جانِبَها
بِالوَجدِ مُضطَرِماً يُحمى وَيُحميها
أَفدى الدِّمَى في مصونِ الحُجبِ قَد كَسَرَتْ
الحاظُها كلَّ قَلبٍ مِن مُحبّيها
لَهُنَّ عِندي هَوىً يُزَكي وَطيسَ جَوىً
في أَضلُعٍ جَدّ فيها الوَجدُ يُصليها
كَواعِبٌ طَلَعَت حُوراً بِجنَّتِها
تُفدى بِنَفسي فَما أَبهى تَجَلّيها
أَوانِسٌ في بُرودِ العُربِ ناعِمَةٌ
تُزري زُهاءَ الدَّراري في أَعاليها
ظَلَمنَ كُلَّ مُحبٍ بِالجَفاء وَما
نَدري شَقاءُ الهَوى لَولا تَجافيها
اِستَودِعُ اللَهَ عَيناً في مَحَبَّتِها
تَرعى النُجومَ وَمَجرى الدَمعِ يُدميها
فَما أَتاني رَسولٌ مِن بَوارِقِها
إلّا جَرَت فَأَجابتهُ مَآقيها
رَيحانة القَومِ هَل عَطفٌ عَلى دَنِفٍ
قَد شَفَّهُ سُقمُ أَشواقٍ يُقاسيها
أَنضاهُ محمل وَجدٍ لَم يَدَع أَسَفاً
إِلّا بَقايا ضُلوعٍ جاءَ يُبريها
لَعَلَّ لِلأُنس كَأساً مِنكِ شافِيةً
جَوانِحاً بِكِ باتَ الوَجد يُذكيها
أَهواكَ لا العَذلُ عَن حُبّيكَ يَعطفني
حيناً وَلا النَفسُ عَنكَ البَرح يَثنيها
نَجِيُ شَوقٍ وَأَطرابٌ نَعِمتَ لَها
بِلَوعةِ الكَربِ تَطويني وَأَطويها
صَبراً أيا رُوحيَ الحَرّى بِصَبْوتِها
عَلى الضَّنَى فَهوَ طِبِّي مِن نَواحيها
أَبِيت وَاللَهِ إِلا أَن أَبيت شبح
واهِي القُوى ذائبَ الأَحشاءِ دَامِيها
راقَ البلَى في الأَسى وَرداً لِعاشِقها
فَلَم أَقُلْ يا عَذابي في الأَسى إِيها
ضَنىً وَوَجدٌ وَسَهدٌ بي وَحُرُّ صَدَىً
وَصَبوَةُ حَتفِ صَبٍّ مِن مَجانيها
إَلَيكَ يا طَرفَها قَلباً يُذاب أَسىً
وَمُهجةٌ أَصبَحَت رَسماً بَحِبّيها
عَقَدتُ فيها بُنودَ الحُبِّ ساميةً
عَلى صَبابةِ عشقٍ لا أُعاصِيها
لا مَتَّعَ اللَهُ لي قَلباً بِسَلوَتِها
وَلا أَطَعتُ نَصيحي في تَصابيها
يَرومُ قَومِي بِالسُلوانِ عَن عَبَثٍ
بُرءاً لِقَتَّالِ جَرحٍ برؤُهُ فِيها
أَنْ تَحْنِ يَوماً بِعَطفٍ لِلشَجِيِّ فَقَد
أَحَبَت لَها عاشِقاً بِالروحِ يَفديها
رَبيبةٌ مِن دُمَى الوادي تَحِلّ لَها
دِماؤُنا في الهَوى وَاللَحظُ حاميها
ضلَّ الفُؤادُ بِواديها الأَنيقِ فَلا
لَقى سَبيلَ الهُدى عَن هَضمِ واديها
رَعياً لِصَفوِ لَيال بِاللُقا سَبَقَتْ
حَيثُ اِبتسام الأَماني في بَواديها
بَرقٌ بَدا ثُمَّ وَلَّى نازِفاً مَطراً
سالَت بِهِ عَبرَةٌ لي طابَ هاميها
يا طالَما لَذَّ كَأسي في أَجارِعِها
لَو تَمَّ صافي هَنائِي في تَدانيها
عَيشٌ عَهدِنا بِهِ الأَوطارَ سانِحَةً
حَسْبَ المَرامِ تَدانِينا فَنَرميها
أَوطارُ نَفسٍ لَها تَصبو المُنى طَرَباً
وَالنَفسُ تَستامُها لَهواً أَمانيها
بِاللَهِ يا نَسَمات البانِ قَد حَمَلَت
في النَفحِ طيبَ الخُزامَى مِن رَوابيها
هبِّي عَلى وَهنِ مُضنَىً بِالهَوى نَصبٌ
أَفنى جَوارِحَهُ شَوقٌ فَتُحييها
يَهيمُ قَلبي بِذكراها وَأوسَعُهُ
بمدمعي طُول وَجدٍ عندَ ذِكريها
إِني عَلى عَهديَ الماضي أَليفُ هَوىً
وَإِن مَضى عَهدُ أُنسي في لَياليها
ضاعَ الزَمانُ سُدىً وَيلاهُ وَاأَسَفِي
في صَبوةٍ شابَ رَأسي مِن دَواهيها
أَفنى شَبابي وَشعري الحُبّ عَن أُمَمٍ
خَلا قَوافٍ لبابِ الشاهِ أعزيها
الماجدُ المُتَسامي الدولة الملك الر
راقي إِلى سِدَّةٍ أَعلى مَراقيها
ضاحي السِّني زانَهُ فينا الإِلَهُ بِما
حَباهُ مِن فَضلِ نُعمَى جَلَّ مُهديها
حَباهُ حَدُّ حُسامٍ بِالقَضاءِ جَرى
مِن حَيثُ سَلَّ فَأَعطى القَوس باريها
يَرعَى العِبادَ بِحَقِّ العَدلِ مُعتَصِماً
بِحكمةٍ فيهِ مَولَى العَرشِ يُبديها
تَباركَ اللَهُ أَسنى الحلمِ يُقرنُهُ
شَمائلٌ بَهَرَتْ حُسناً مَعانيها
لِلرَّفدِ وَالوَفدِ وَالأَنعامِ راحَتُهُ
وَالبَذلُ وَالعَدلُ مِن أَوفى مَساعيها
لاقَى الصَوارمَ وَالأَقلامَ فَاِنبَلَجَتْ
نارٌ وَنورٌ عَلى رُشدٍ يُلاقيها
هُوَ الكَريمُ الَّذي فيهِ الزَمانُ بَدا
زاهي المَحاسنِ عَذبِ الكَأسِ صافيها
ظِلُّ الالهِ عَلى الدُنيا وَحاكِمِها
وَمَن إِلَيهِ اِنتَهَت عِزّاً أَقاصيها
لَيثٌ أَشَمٌ جَسورٌ باسلٌ بطلٌ
عالي السِّنى طاهرِ الأَخلاقِ زاكيها
أَشَدُّ فِعلاً مِنَ الأَسيافِ حَيثُ بَدا
أَجلى وَأَشرَقَ رَأياً مِن خَواشيها
هَذا يَد اللَه يَسري في أَنامِلِها
سرٌّ مِنَ العَرشِ عَن يمنٍ يُوافيها
بَأسٌ تَهابُ الرَوابي هَولَ عزمتِهِ
وَهمةٍ وَطِئَت عَزمَ المُجاريها
المقدِّمُ الخَيل باسم اللَه يَجريها
إِلى العِدى بِالعَذابِ الهَون يُرديها
دَعَت نزال وَوافَى الوَيلُ حينَ دَعَت
عَلى جُيوشٍ بِصَوبٍ البُؤسِ تَرميها
رَمَت بِكُلِّ شَقيٍّ مِن أَعاديها
سَحقاً وَبِالنَصر قَد نِيطَت نَواصيها
المالِكُ الأَمرَ في الدُنيا فَما اِنقَلَبَت
إِلّا عَلى ما أشتهَى مِن قَصدِهِ فيها
راقَى سَماءَ عُلىً جازَت مَعارِجُها ال
اكفاءَ وَاِمَتَنَعَتْ عَمَن يُحاكيها
عَبد العَزيز مَن اِحتازَ الهُدى وَعَنَت
لِبأسهِ الأَرضُ دانيها وَنائيها
وَفي العُلى مِن حُقوقِ العزِّ ما صَدَقت
فيهِ بِما أَلزَمَت شَرعاً دَعاويها
حَفّت بِمَنصِبه الآساد طالِعَةً
بِظلِّ بَدرٍ بِحَمدِ اللَه هاديها
فَتحٌ قَريبٌ وَنَصرٌ عزَّ جانِبُهُ
لِدَولةٍ في الوَرى دامَت أَياديها
ظلُّ الالهِ صَلاحٌ في جَوانِبِها
وَفَضلُ أَنعُمِهِ بِالعزِّ مُولِيها
وَالحَزمُ عاقدُها وَالفَوزُ عاضِدُها
وَالسَعدُ راصِدُها وَالفَتحُ راعيها
جَلَت لَنا فَلَكاً في المَجدِ مُحتَبِكاً
بِكُلِّ بَدرٍ حَوَتهُ في تَساميها
وَراثُ مَجدٍ كَبيراً نيطَ كابِرُهُ
عَن سالفيه بِعزٍّ فاقَ تَشبيها
دَوحٌ لَهُ اللَهَ ما زالَت خَمائِلُهُ
ظِلالُ أَمنٍ وَالطافٌ لِناحيها
وَالحَمدُ لِلّهِ ما أَنفكَّت مَباءَتُهم
تَزدادُ مَجداً وَتَعزيزاً بِراقيها
بِالمالكينَ هُمامٌ باتَ مُعتَكِفاً
عَلى وَفاءِ حُدودِ الحَقِّ يَقضيها
لاحت نُجومُ سَناهُ في الدُجى فَزَهَت
في اليُمنِ وَاِبتَسَمَت حُسناً زَواهيها
هُوَ المَليكُ الَّذي راقَ المَديحُ بِهِ
طِيباً بِذاتِ جَلالٍ جَلَّ مُبديها
خَلا بِهِ طِيبُ مَدحٍ زانَ طالِعهُ
سَما قَوافٍ بِمَعناهُ زَهَت تيها
مَناقبٌ دونَها الأَزهارُ مُسفِرَةٌ
عَن مِثلِها جَلِّيَتْ زَهواً أَقاحيها
راقَت بِها كَلمٌ جاءَت بِسُؤدُدِهِ
تَحكي عُقوداً بِهِ فاقَت لَآليها
أَودَعتُها في عُلى أَبوابهِ فَسَمَت
بِقَصدِهِ وَبِهِ اِستَعلَت مَبانيها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1187