تاريخ الاضافة
الإثنين، 21 سبتمبر 2009 08:24:41 م بواسطة المشرف العام
2 1199
ركب الخير
عَادَتْ فَقُمْ حَيِّهَا قُـمْ نَـــاجِ حَــــــــــــادِيْهَــا
فَقَدْ تَهَادَتْ إِلَى شَاطِئ الْهَوَى تِيهـــــــَا
عَادَتْ تُـغِذُّ الْخُطَــا جَذْلَـــــــــــى مُهَلِّلَـــــةً
وَالْمَــــوْجُ يَلْثِمُهَا شَوقــاً ، يُحَيِّيهَـــــــا
عَادَتْ تَمَايَسُ كَالْجُــــــــــــودِىِّ مُشْرِفَـــــةً
مَنْ ذَا يُمَاثِلُهَــا؟! مَــنْ ذَا يُجَارِيهَـــــا؟!
عَادَتْ مَعَ الأَمَلِ الْمَوْعُودِ سَاعِـــــــــــــيَــةً
وَالشّـــَوْقُ لِلْمَوْقِفِ الْمَعْهُودِ يُزْجِــــيهَا
عَادَتْ لِمِيقَاتِهَا الْمَكتُوبِ مُحْــــــــــــــرِمَــةً
تَحُجُّ مِينَــــاءَهَا تُمْلِي أَمَالِيهَـــــــــــــــا
عَادَتْ تُوَقِّعُ زَهْواً لَحْنَ عَــوْدَتِــــــــــــــهَـا
فَبَادَرَتْهَا الرَّوَاسِي الشُّـــــــمُّ تُدْنِيهَــــــا
عَادَتْ تُعَانِقُ تَارِيخــــاً وَمـَلْحَـــــــــــــمَــةً
عَاشَـــا بِوِجْدَانِهَا دَفْقــــاً يُرَوِّيهَــــــــــا
فَصُورُ ذَاكِرَةُ الإِبْحَارِ ، تَذْكـــــــــــــُرُهَــا
مَوَاخِـــرُ الْبَحْرِ مُذْ جَابَتْ مَوَانِيهَــــــا
وَصُورُ ذَاكِرَة ُالأَمْجَـــادِ تَعْرِفُـــــــــــــهَـا
أُسْطُولَ خَيْرٍ عَلَى اسْمِ الله مُجْرِيَهــــا
شَوْقاً يُبَاكِرُهَا الإِصْــــــــــــــبَاحُ مَا غَفَلتْ
عُيُونُهُ مُذْ تَهَـــــــامَتْ فِي تَعَلِّيهَــــــــا
وَالْمَوْجُ يَعْزِفُهَا لَحْناً وَهَلْ طَــــــــــــــرَبٌ
لِلْمَـــــوْجِ إِلاّ اخْتِيَالاً فِي شَوَاطِيــهَا؟!
وَصُورُ كَعْبَةُ مَنْ أَزْرَى الزَّمَـــــــــــانُ بِهِ
مُذْ سَلَّمَ الْكَــــوْنُ سَهْمَ الْقَوْسِ بَارِيْــهَا
لَمَّا تَرَاءَتْ لَهَا "صُـــورٌ" بِطَلْـــــــــــعَتِهَا
مَا عَادَ يُرْشِــــدُهَا للخــــــور هاديــها
تَرَقْرَقَتْ دَمْعَةٌ فِي عَيــــــــــــْنِهَا فَرَحــــاً
وَمَسَّحَتْ اَدْمُعــــــــــاً أَكْدَتْ مَآقِيْهَــــا
تَرَاقَصَ الْمَوْجُ مَأْخُوذاً بِخَــــــــــطْرَتِهَــا
وَاتَّسَعَتْ رُقْعَةُ الشَّاطِــئ تُنَادِيهَــــــــا
وَغَرَّدَ الْخورُ "بِالْـــيَامَـالِ" مُنْتَشِـــــــــياَ
وَزَغْـــــرَدَتْ بِتَحِيَّـــــاتٍ مَرَافِيهِـــــــا
فَـ"صُورُ"مَسْكُونَةٌ بِالْعِشْقِ مُذْ وُلِــــــدَتْ
وَ"صُـــورُ"لِلْمَجْدِ أَقْدَارٌ تُوَالِيهَـــــــــــا
وَكَانَ مَوْقِفُهَا الْولَهْاَن ُيَـــــرْقُبُـــــــــــهـاَ
بَلْ كَـــــادَ مِنْ حُرْقَةِ الأَشْوَاقِ يُبْكـــِيهَا
حَتَّى اسْتَوَتْ فَوْقَهُ نَشْوَى تُعَـــــــــــانِقُهُ
عِنْدَ "الرُّشَيْشَةِ" فَانْجَـــــالَتْ مَآسِيـهَــا
أَفْوَاجُ زُوَّارِهَا تَتْرَى وَمَا انْقَطــــــــَعَتْ
طَــــوْراً تُصَبِّحُهَـــــا حِيناً تُمَسِّيهَـــــا
أَغْضَتْ حَيَاءً كََأَنَّ الْحَشْدَ أَخْـــــــــفَرَهَا
قُلْ لِــي بِرَبِّكَ هَلْ تَدْرِي مَسَاعِيهَـــا؟!
تَلَفَّتَتْ حَيْرَةً ثُمْ انْزَوَتْ خَـــــــجَــــــــلاً
تُرَدِّدُ الآهَـــــةَ الْحَـــرَّى وَتُخْفِيهَـــــــا
مَاذَا دَهَى البَرْزَةَ الْمَشْهُودَ مَجْلِسُـــــــهَا
تَلُوذُ بِالصَّمْتِ لَمـــــْ تِنْثُرْ لآلِيْهَـــــــا؟!
لَمَّا رَأَتْنِي دَنَـــتْ كَيْمَـــــا تُسَــــــــائِلُنِي
عَنْ جِيرَةِ الأَمْسِ:هَلْ أَلْقَتْ مَرَاسِيهَا؟!
تُعَاوِدُ السُّؤْلَ مَــــــــرَّاتٍ فَتَحْـــــــمِلُنِي
عَلَى جَنَاحَاتٍ أَمْجَـــــــادٍ لِمَاضِيهَــــا
"خَضْرَاءُ" هَيَّجْتِ لِي مِنْ ذِكْرِهِمْ شَجَـناً
أَبْقَى جِرَاحاً تَوَالِى الدَّهْـــــرِ يًدْمِيهَــا
فَجِيرةُ الأَمْسِ رَكْبُ الْخَيْرِ مَا بَـــرِحَـتْ
مُذْ كَانَ أَوَّلُهَـــا، مُذْ عَـــــادَ تَالِيهَـــــا
وَجِيرَةُ الأَمْسِ-فَوْقَ الْيَــــمِّ- كَوْكَبَـــــــةٌ
بَيْضَاءُ، يَدْعُو إِلَى الإِسْلامِ دَاعِيـــــهَا
وَجِيرِةُ الأَمْسِ – مِلْءَ الطَّرْفِ- رَافِـــعَةٌ
رَايَاتِ مَجْـــدِ الْعُمَانِيِّينَ تُعْليِهَــــــــــا
وَجِيرَةُ الأَمْسِ – مِلْءَ السَّمـــْعِ- قَائِلَــــةٌ
"عُمَـــــــانُ أُنْشُـــودَةُ الدُّنْيَا أُغَنِّّــيهَا"
وَجِيرَةُ الأَمْسِ تَأتَمُّ الْهُــــــــدَاةُ بِهِــــــــمْ
بَيْنَ الْمَوَانِــــــئِ نَائِيهَــــــا وَدَانِيهَــا
وَجِيرَةُ الأَمْسِ كَـــالأَعْلامِ شَامِخَـــــــةٌ
يُرَدِّدُ الْمـــــــَوْجُ إِشْفَاقـــاً قَوَافِيهَـــــا
تِلْكَ الْجَوَارِي الَّتِي حَاَر الْمُحِيطُ بِهَــــا
فَانْصَاعَ طَوْعاً لِمَا تَرمِى مَرَامِيــهَا!
وَجِيرَةُ الأَمْسِ فُرْسَـــــــانٌ وَأَشْرِعَــــةً
أنشودة الْمَجْــدِ فِيهِمْ كَيْفَ أَرْوِيــهَا؟!
يَاعَاشِقَ الْبَحْرِ حَدِّثْ عَنْ مَسِيرَتـــــــِهِمْ
يَا طَائِرَ الْيُمــــْنِ رَجِّعْ لَحْنَ شَـادِيهَا
وَجِيرَةُ الأَمْسِ بــــَوْحُ الْفِــــــكْرِ يُسْنِدُهُ
بَوْحُ الْحَضَـــــارَةِ فِي أَسْمَى تَجَلِّيـهَا
وِجِيرَةُ الأَمْسِ سِفْرُ الْمَجْـــــدِ سَطَّـــرِهُ
مَنْ صَيَّرَ الْبَحْــرَ سَهْلاً مِنْ رَوَابِيـهَا
وَجِيرَةُ الأَمْسِ أَشْهَــــــــادٌ تُحَــــــادِثُنِي
فَلَنْ أُدَوِّنَ حَرْفـــــاً فِي مَرَاثِيهَــــــــا
وَجِيرَةُ الأَمْسِ تَـارِيخٌ وَحَادِثَـــــــــــــةٌ
فَكَيْفَ يَا قَارِئَ التَّارِيخِ تَطْوِيهَـــــا؟!
عَادَتْ تُسَائِلُنِي "الْخَضْرَاءُ " مُشْفِـــــقَةً
هَلْ مِنْ سَبِيلٍ إِلَى الأَمْجَادِ نُحْيِيـــهَا؟!
"خِضْرَاءُ"أَمْجَــادُنَا فِي كُلِّ مُعْتــــــَرَكٍ
مِنَ الْحَيَــــــــاةِ، تَلالا فِي دَيَاجِيهَــــا
مُنْذُ اعْتَلَى هَامَةَ"الْغَبَراءِ"بَاعِــــثُهَـــــــا
قَـــــــابُوسُ مُبْدِعُهَا،قَـــابُوسُ بَانِيـهَا
فِي كُلِّ يَْومٍ لَنَا فِي الــــــدَّهْرِ مُعْجــــِزَةٌ
مِصْدَاقُهَا مَا نَرَى ،لا كَيْفَ نَحْكِـيهَــا
دَامَتْ مَآثِرُنَا بِالفَخْــــــرِ نَـــــــــاطِـــقَةً
وَعَـــــاشَ لِلْمَجْدِ بَانِيهَا وَرَاعِيهَــــــا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصر بن علي البلالعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1199