تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 سبتمبر 2009 05:40:26 م بواسطة المشرف العام
0 517
ذراني إذا ما فؤادي صبا
ذراني إذا ما فؤادي صبا
أجر ذيول الهوى والصبا
ولا تعذلاني فإن الغرام
تقود أزمته المصعبا
وهبا فقد هب يروى النسيم
سحيرا أحاديث زهر الربي
وقد شق جون الرياض
الشقيق كما شقق الشفق الغيهبا
ومالت قدود غصون الخلاف
وقد لبست ثوبها المذهبا
إذا الطل كلل أغصانها
تغادره عنبراً أشهبا
وقد أترع الورد كاساته
شمولاً وحيا بها المطربا
فقام خطيبا على أيكة
وأغرب لفظاً وما أعربا
يهيج حتى الفؤاد الخلي
يؤجج من وجده ما خبا
ودونكما من شمول أرق
شمايلها من نسيم الصبا
يحيي بها البدر شمساً تريك
من المزج في شفق كوكبا
حبيب إذا ما سئمنا الكؤوس
أدار لنا ثغره الأشنبا
إذا ما سما أو بدا أو رنا
سبا البدر والغصن والربربا
ترينا لواحظه الفاتكات
كيف تصيد الأسود الظبا
وكيف تقد القدود الصعاد
وكيف تحد الجفون الظبا
وكيف تطيع المعالي الأمير
محمد والدهر لما أبى
أمير دعتني إليه الخطوب
فواصلت بالمهلك المطلبا
وحزت من الدهر ما أرتجيه
ورضت من العيش ما أصعبا
وكهمت عضب يد النائبات
فما قطع الدهر حتى نبا
بماضي العزايم ماضي الجنان
ماضي المكارم ماضي الشبا
إذا ما سطا بالعدى والندى
أرتنا أياديه أيدي سبا
تفك عرى الخطب آراؤه
إذا عقد القوم فيها الحبا
ويسطو على النائبات الشداد
إذا اطلع الدهر أو أجلبا
وتنسيك ألفاظه في الزمان
قس الفصاحة أو يعربا
ويصفح عفواً عن المذنبين
فيعذر في الدهر من أذنبا
من القوم تعلو معالبهم
معاني البليغ إذا أطنبا
يؤم نوالهم النازحين
إذا عم جودهم الأقربا
ويخصب ناديهم بالسماح
إذا أقلع الغيث أو صبا
لهم مذهب في العلالا يرو
ن سبيلا سواه ولا مذهبا
إذا ما تداعوا إلى غارة
من الشرق راعوا بها المغربا
فيا أول الناس يوم الفخار
وأقدمهم في المعالي أبا
لقد شرفت بك هذي البقاع
كما شرف المجتبى يثربا
وسرت من المجد في غاية
إذا ما سرى البرق فيها كبا
تدين لديك طغاة الأنام
فدم مالكا لهم واهبا
وتعيي معانيك فكر الأديب
ويعجز إيجازها المسهبا
فلا زلت أبهى من النيرات
سناءً وأبهرها موكبا
يفديك في الدهر أبناؤه
ويلبسك المجد ما يجتبى
فأنت نجيب بنى المكرمات
وقد شذ في الدهر من أنجبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني517