تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 سبتمبر 2009 05:41:35 م بواسطة المشرف العام
0 533
ما راعني الليل ولا السبسب
ما راعني الليل ولا السبسب
إليك والولهان لا يرهب
والشوق لا يقعد عن مطلب
صباً إذا عن له مطلب
أكلف العيس مدا غاية
نيل السهى من نيلها أقرب
وأقطع البيد علي أشهب
يشبهه في سيره الكوكب
تحسب في قيعانها مطمعاً
وهو على استيفائه أشعب
في ليلة أظلم من زاهد
في الحب يلقاك ولا يرعب
كأنما أنجم أفلاكها
نافرة في مهمهٍ ربرب
إن السرى تسعد آمال من
تشقي به الكوماء والمصعب
كم لذة تسفر عن ذلة
وراحة فاز بها المتعب
وليس من عاف خبيث الهوى
يمكنه من ذوقه الطيب
مر المنايا دون عذب اللما
أمنية للمرء تستعذب
سقى ليالينا بسفح اللوى
سفح سحاب ذيله يسحب
منهمر الودق ملث الحيا
شؤبوبه من مدمعي أسكب
كأنه صوب ندى الأمجد
إبراهيم لو ماثله الصيب
ابن أبي اليمن الإمام الذي
مذهبه ما عنه لي مذهب
مولى تواليه فيوليك ما
تلبس نعماه ولا تسلب
والعلم لا تخلق أثوابه
ما لبست لكنها تقشب
يا فاضلاً تفضل راحاته
الدأماء والفضل لها ينسب
فإنها تعذب للمرتجى
والبحر ترجوه فما يعذب
ودرها يطغو لطلابه
والدر في قاموسه يرسب
أغربت أفضالا فلا غروان
نافس فيك المشرق والمغرب
ورعت إجلالا قلوب العدى
فكل قلب منهم قلب
وحزت آداباً إلى نيلها
الاك عجزٌ دأب من يدأب
مناقب تفحم طلابها
كم مطلب عز فما يطلب
وسيرة تعجب منها الوري
وإنني منها بك الأعجب
إذ ليس ينجب من دهرنا
وأنت ابن الأنجب الأنجب
تعساً لمن جاراك في سؤدد
وكيف يستهون ما يصعب
كل ولم يشبهك إلا كما
أشبه رضوى الرجل الأحدب
ولست من يدرك في غاية
أو يدرك الشمس ضحى غيهب
سام بك المجد إلى ذروة
ما نالها في عربه يعرب
قد كسيت بترون منه سناً
أفضل ما يكسى وما يكسب
لو لم تنله حلب لم يكن
في حلب ضرع المنى يحلب
كذلك المختار لو لم يقم
في يثرب ما شرفت يثرب
وكل مصر فبسكانه
يمدح في الأمصار أو يثلب
كالغيث لا تجدب أرض بها
حلّ وإن حال فلا تخصب
إليك جاءت بركابي نوى
تقرب في السير ولا تقرب
وبي من الدهر خطوب لها
أدعى وللبؤس بها أخضب
أحتسب اللَه وإياك لي
من نائبات فيه لا تحسب
فإنه لامنَّه في اللها
يحلو ولا مأمنه يصحب
ومن يكن يغدر من طبعه
فإنه يعطيك ما يعطب
بقيت يا كهف بنيه لنا
بقاء من منه له المهرب
وهاك من مختصرات الثنا
لهجة برّ فيك لا يكذب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني533