تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 سبتمبر 2009 05:44:27 م بواسطة المشرف العام
0 593
لقد آن إعراضي عن الغي جانبا
لقد آن إعراضي عن الغي جانبا
وأن أتصدى للهداية طالبا
وان اترك اللهو الذي ذم دائما
وازهد فيه للنُهى عنه راغبا
وابعد عني الزغف والبيض والقنا
وازجر عني المقربات السلاهبا
تفةت ارتداد الطرف سبقاً لغاية
كأن عليها آصفا كان راكبا
وتصحب في السير العواصف للمدا
فتمشي الصبا من خلفهن جنائبا
ضوامر أرمى الشأو عنها ضامر
ينال بأيديه الأهلة واثبا
ولم اصطحبها غارة اثر غارة
وان كنت فيها للمحامد كاسبا
مواكبها تبدي الأسنة في دجى
قتام الوغي فوق الرماح كواكبا
ولا اذكر الصهباء لا تشبها
لأشنب ثغر لا يمازج شاربا
ولم أدن أذني للأغاني ولا لغنى
يقرب مني الغانيات الكواعبا
ترى كل خود تطلع الخوط في نقا
بأعلاه بدر يستظل الذوائبا
ذا اسفرت بسامةً خلت بارقاً
يقشع عن بدر السماء السحائبا
وإن قطبت اقسمت ما قوس حاجب
بأقتل منها فيك لحظاً وحاجبا
واحمد للقلب الأبي سلوه
ويأبى ذمامي ان اذم الحبائبا
واصحبه الصبر المرير مذاقه
وربما يحلو لك الصبر صاحبا
واخلع اثواب الصبا وكأنني
لبست شبابي أشهب الرأس تائبا
واهجر الأفضل من ذيل فضاء
غدا فوق سحبان البلاغة ساحبا
فأني مذ وافيت ساحة داره
حمدتُ النوى فيها ورعت النوائبا
أجلا ولى العلياء نجل ابن قاسم
نجيب لداعيه أجبت النجائبا
إمام محامنا الضلالة رشدُه
كذلك ضوء الصبح يمحو الغياهبا
وفل جيوش الجهل عنا بعلمه
وما زال فضل العلم للجهل غالبا
وارسل من راحاته لعفاته
سحائب معروف سوار مركبا
له ذروة المجد المؤثل هامها
ينكس هاماً للسهى ومناكبا
وبيتٌ من العلياء اسسه التقى
وشيد أركاناً له وجوانبا
فياعلماً في العلم والحلم راسيا
تخر له الأعلام طوعاً رواهبا
ويا بحر فضل يخجل البحر ما رأى
عجائبه والبحر يحوي العجائبا
اليس بذاك الدر يخفي ولفظك
البديع بدر الدر فينا مواهبا
ارتنا المعالي فيك كل غريبة
ولم تزل الأيام تدبي الغرائبا
حقايق علم في دقايق حكمة
تصور للأوهام ما كان غائبا
ورائق لفظ تحت صادق عزمة
نؤلف منها كتبنا والكتائبا
لك الخير في صدر العواصم غلةٌ
لبعدك عنها لا تسيغ المشاربا
لقد صحبت بعد الأعز اذلة
وقد خشيت حتى الصغار الأجانبا
ومن فقد الليث الهصور عوضت
به نقداً كفاه خاف الثعالبا
ولو لم يكن في المكث عنها فضيلة
لو افيتها من قبل تطوى السباسبا
ولكن لمكث الدر في اليم رفعة
تبلغه بعد التراب الترائبا
بقيت بقاء الحمد فيك فأنه
يعمر والاعمار تمضي ذواهبا
ودمت دوام الفضل منك فما أرى
لمن يكتسي من فضلك الدهر سالبا
ولا زلت ابهى النيرات محاسناً
وابهر منها في السماء مواكبا
محلك يسمو ان يضاهي محله
وعزمك يغدو للمصائب صائبا
يميناً بمن حلاك جوهر علمه
النفيس ورقاك المعالي مراتبا
ليصدق فيك الظن من غير ريبة
واكثر ما تلقي الظنون كواذبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني593