تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 سبتمبر 2009 05:49:35 م بواسطة المشرف العام
0 486
عقبى مدى الهم أولي غاية الفرج
عقبى مدى الهم أولي غاية الفرج
كالليل آخره من اول البلج
فما الومك في صبر منيت به
فرب متسع من ضيق حرج
ولا أذم زمانا راح يزعجنا
وهل رأيت كريماً غير منزعج
وقلما سئمت نفسي مصائبه
لكونها كمضاء الأعين الدعج
طلابنا للمعالي زادنا نصبا
ولست نرقى بخفض ارفع الدرجح
وسعينا في سبيل المجد اوقفنا
عن سبل منتهز اللذات منتهج
لا اعذل الخل عني مال منحرفاً
أو ما ثنى عذل الثقيف من عوج
جدى كبا وشبا عزمي نبا بيدي
والناس اعبد رب الرونق البهج
هم في غنى ان يزيحو بي ضلالتهم
ما يصنع الأكمه المعذور بالسرج
يا مزجي العيس من جرعاء كاظمة
عرج على منحني واديهم وعج
واذكر تباريح اشجاني لنازلة
فكم تناسى خليّ عن شجون شج
وصف لهم من إذا قال الغرام له
سم الخياط من الأسقام لج يلج
وقل لمن مل انفاساً اصعدها
ولج من دمعي الأوفى من اللجج
ما ضر لو اجمد الجاري برؤيته
واخمد النار من معسوله الثلج
وسله ان لم يكن وصل فطيف كرى
من للبطيح ما يزرى من العرج
فبي من الوجد ما لو كان أيسره
بأسد خفان لم تهجم ولم تهج
ولو بغير الهوى جوزيت في سنن
وجدتني غير رعديد ولا سمج
ولو سوى مدح إبراهيم يلزمني
شببت فيه بأنواع من الهزج
فقد أرى العي ان احصى مناقبه
والعي افسد مستول على المهج
حبر هو في البحر لا وصف يحيط به
ولا أرى الوصف فيه غير مندرج
ضرب من الهجو تشبيهي له احداً
ورب ممتدح بالمكرمات هجي
قد أجمع الخلق أن لا خلق يفضله
في العلم والحلم إجماعا ً بلا حرج
فكل ما قلت فيه دون رتبته
والورد يقصر تشبيها عن الضرج
يا ما حبا من رداء الفضل فضل ردات
بالمجد مكتمل بالحمد منتسج
وسائحاً يطلب العلياء مجتهداً
طلت النجوم فأقصر غاية الدلج
قل لفظك يعي نطق كل فم
وساعة منك تحصى سالك الحجج
لا أعدم الله داء الدهر منك رقى
فإنه جد معتل وملتعج
ولا أرتني الليالي فيك نائبة
فإنها تثبت الدعوى بلا حجج
ولا برحت من الأيام منفصماً
أو يلبس الدهر جلباباً من السجج
ما اطلع الأفق زهراً في مطالعه
وأرسل الشهب منه إثر كل رجى
فأنت من يرتجي أو يختشي ابداً
والناس غيرك إضراب من النهج
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني486