تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 سبتمبر 2009 06:00:17 م بواسطة المشرف العام
0 526
تذكر مهداً بالغوير ومعهدا
تذكر مهداً بالغوير ومعهدا
فغار به الوجد المجد وانجدا
وعن له بالأبلق الفرد بارق
فبات كما شاء الغرام مسهدا
وبدد شمل الدمع بعد انتظامه
قديما على شمل نظيم تبددا
والف ما بين الجوانح والجوى
تألف اوصال الجزور مع المدي
أخو شغف بالبيض يسهل دونها
عليه لقاء البيض والسمر والعدى
إذا اغتالت الظلماء وجه ذكائها
وابدت من الجوز شنفا منضدا
ولاح هلال والثريا كأنها
بجانبه مدت إلى قدح يدا
تجشم هول البيد واعتسف الفلا
على اعوجى من أولي السبق اجردا
ينيبلك ما فوق المراد بركضه
فتدرك منه اليوم ما ترتجي غدا
وما لاخيل إلا كالمقادير جريها
وحسبك ان تشقى بهن وتسعدا
وضم إليه من بني الهند صادق الأجابة
لم يخلفك في الأمر موعدا
جراز يجاري السحر من اعين المها
مضاء كأني منه جردت اغيدا
ولست أبالي أي أمر ركبته
إلى الحب والولهان يستعذب الردى
وصعب الهوى سهل لمن كان عاشقا
سوى ان يرى فيه العذول المفندا
فأن حال جدى دون جدى عن المنى
فكم من فتى بالسعي لا يبلغ المدى
سقى الله ايامي بوبلة وابلاً
واطلالها طلا وناديها الندى
وعيشاً تقضى بالعواصم لم يكن
بأعذب منه في الزمان وارغدا
ملاعب آرام وخيس ضراغم
وموقد نيران ومنبجس الندى
عفاء على الأيام بعدك متزلا
عفا ومناخاً ينبت العز والمجد
لهجت بذم الدهر عنه وانني
ليشغلني مدحي الرئيس محمدا
سليل الكرام الامجدين ولن ترى
بأكرم منه في الزمان وامجدا
ونجل أولي الجود الذين اكفهم
على الدهر يستسقى بهن من الصدى
له همة لا ترضي البدر درهما
ولا الشمس ديناراً ولا الافق مقعدا
وبأس إذا لاقيته وهو اعزل
توهمته ينضى الصفيح المهندا
وفضل أعاد الفضل فينا وجعفر
ويحي لدينا والربيع مخلدا
ورائق رأي لم تشبه شوائب
من الدهر والآراء مجلوة الصدا
وشاهد عقل الألمعي محقق
يميز ما بين الضلالة والهدي
فلو لم يجل ماء الحياء بوجهه
خشينا عليه من ذكاء توقدا
ولو لم نصب صوب الندي من بنانه
على الخلق خلنا الغيث اندي واجودا
تعود بسط الكف طبعاً وليس من
تكلف شيئاً مثل من قد تعودا
فيا من نراه جحفلا من مهابة
به ونراه في الفضائل اوحدا
لقد ضرنا من كان يطلب نفعنا
وأبعدنا ظلما ولو شاء أسعدا
قريب ولكن لا قرابة بيننا
وجار ولكن جار في الحكم واعتدى
واعضل داء الدهر يأس ابن حرة
كريم عداك اللؤم يسأل اعبدا
فلا تحسبن اللَه جل بغافل
عن المعتدي والناس ان يتركوا سدى
ودم يا وحيد المجد والجد والعلا
وبيت الفخار المحض ركناً مشيدا
الموذ به في كل روع وحادث
ونعتده عضبا صقيلا مجردا
فما توهن الأيام من كان ملجأ
له العبيون العليون محتدا
وما زالت العلياء تصفو لمصطفى
شقيقك ما شاهدت احمد احمدا
فقد عفتم الدنيا متاعاً وحزتم
من الحمد زاداً والمكارم موردا
وقلدتم الأعناق مناً ولا أرى
فتى منكم إلا ثناءً مقلدا
وقد جاءك العيد الذي أنت عيده
وعيد الذي أضحى فضحى وعيدا
تؤبد ايام السرور به لنا
وان لم يكن في الدهر يوماً مؤبدا
وتغنى به حتى التليد مواهبا
وتحيي على الأنفاس مجداً مجددا
وان تنحر الأنعام بيضاً فطالما
نحرت بأنعام به الفقر اسودا
ولم تهلك الأعداء فيه بسطوة
ولكن بفضل لا يغب إذا بدا
وان اشد القتل عند ذوي النهى
بأن تجعل الأعداء حولك حسدا
واني وان نقحت فيك قصائدي
وارسلتها غرا مع الدهر شردا
وجئت بكل من غريب وحكمة
وجبت بها شرقاً وغربا مغردا
وحليتها من در فيك قلائداً
وحليتها من در كفيك عسجدا
لكالرجل المهدي إلى البحر قطرة
وللدهر أعواناً وللبدر فرقدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني526