تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 سبتمبر 2009 09:27:26 م بواسطة المشرف العام
0 801
شوقي إليكم مثل وجدي فيكم
شوقي إليكم مثل وجدي فيكم
أبدا يزيد حضرتم أو غبتم
والقلب أصبى ما يكون لوصلكم
والجسم أضنى والمدامع سجّم
وحقكم لم يطف دمعي لا ولا
برد الصبا ناراً بقلبي تضرم
كلا ولا سكن الذى هو ساكن
في القلب من قلق الحنين اليكم
وأنا الذى لم يسله ما يفعل ال
أحباب فيه وما تقول اللوّم
يا من يقربني التذكر والنهى
عنهم وتبعدنى المهامه عنهم
ومن انتهى طلبي اليهم وانتهى
فالآن مالي مطلب الاّ هم
كليّ لكم متوجه ويصدّني
اجلالكم عن أن أقول اليكم
فالشوق يحبرنى وقدرى حابسى
والقلب ينجد والجوارح تتهم
بديار حسنكم أطوف ملبيا
داعى الغرام وعن سواكم يحرم
وباب جودكم وقوفى دائما
كلفى يقبله وفقرى يلزم
ومعلّل قلبي بلمعة بارق
من حيكم أو نسمة تتنسم
حاشا جميل جمالكم أن تجعلوا ال
آمال والآلام حظى منكم
سقيا لنعمان الأراك الى منى
ومعالم فيها الحطيم وزمزم
وديار أنس بالعقيق أحبها
وربى عليها آل علوة خيموا
وبضجة الركبان فى بطحائها
طربا اذا ما شارفوه وسلموا
فيها بلغت الفوز فى الدارين اذ
وفيت خدمتكم وكنت وكنتم
يا سيدى ماذا أقول وما الذي
أسطيع أنثر في علاك وأنظم
وبكم يجل الوصف لا أنتم به
وتقوم اركان العلى لا زلتم
لم أذكر اسمكم الشريف لغيرة
منى عليه أن يفوه به فم
انى اذا بالغت كنت مقصرا
في مدحكم فلزوم عجزى أسلم
وإذا توهم فى الثناء مكانة
قصوى فأنتم فوق ما يتوهم
يا عدتى لغدي ويومي والذي
ن بهم أصول على الزمان وأحكم
عطفا على من عاقه مقداره
عن أن يقربه الجناب الأكرم
وقضت عليه بأن يفارق ظلكم
قسرا ضرورات تجود وتحكم
ظامي الفؤاد لعذب ماء باللوى
ماضي حسام الوجد مغرى مغرم
عودوا على ضعفى بنظرة رحمة
وهدى فأنتم للهداية أنجم
وارثوا وجودوا وارفقوا وتعطفوا
وادعوا ورقوا واستجيروا وارحموا
اني لأسال بالضراعة خرقة
يسمو بها قدرى الضئيل ويرسم
ووصية منكم يكون بحسنها عملى
وتهدينى لما لا أعلم
فمتى صرفتم من عنايتكم الى
فقرى نصيبا لم يفتني المغنم
لا أعدم الله الوجود وجودكم
أبدا ومتعكم بما قد نلتم
أنالني منكم سعادات بها
مازال يوعدنى رجائى منكم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الخيميغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي801