تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 05:03:34 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:24:19 م
0 1501
جدَّ الغرامُ وزاد القال والقيلُ
جدَّ الغرامُ وزاد القال والقيلُ
وذو الصّبابة معذورٌ ومعذول
يا دمية الحيِّ ما حزني لفرقتكم
دعوى ولا جدوى العذريُّ منحول
ظللتُ في الدار أبكيها ويضحكها
دمعٌ على تلكم الأطلال مطلول
لا جرَّ حين خلتْ ملاعبها
ذيلُ النسيم عليها وهون مبلول
مجالسٌ أوحشتْ منهم وانديةٌ
على العويل بها للصبِ تعويل
بالحلي ما بي فكم للوشح من قلقٍ
بادٍ وكم غصَّةٍ تشكو الخلاخيل
يا واليَ القلب أهواهُ ويظلمني
وكلُّ والٍ بحكم الدهر معزول
أشكو فينصركم قلبي ويخذلني
وفي المحبة منصورٌ ومخذول
للبرق فيك إشاراتٌ لها طربي
وللنسيم حديثٌ عنك منقول
خلا من البدر طرفي وهو منزلهُ
والقلب وهو أخوهُ منهُ مأهول
يجني وفي كل جزء منه من محاسنه
عذرٌ جميلٌ إلى العشاق مقبول
لدنُ المعاطف لا تصحو شمائله
كأنما هو بالصهباء مشمول
وسنانُ أشقى بعطفيه وريقته
فآقتي عاسلٌ منهُ ومعسول
قالوا بكيت دماً والعيس سائرة
بكل خالٍ به في الحي مشغول
والومض يغمض في جفنيَّ صارمهُ
لا غرو للسيف يدمى وهو مسلول
وقفتُ والدمع جارٍ يوم بينهمِ
وكيف أمضي وحدّ الصبر مفلول
همُ المنى والأماني غير صادقة
وعداً وسؤلي همُ لو يدرك السول
عج بالمنازل وأسأل عن أوانسها
فهي المحاريب أو هنَّ التماثيل
أبكي وأندب رسميها بكاظمةٍ
وفيهما لعليل الشوق تعليل
وكم ركبتُ بهيم الليل في غرضٍ
وبدره غرةٌ والصبح تحجيل
ووردة الفجر في خدَّي مطالعهِ
كأنها أثرٌ أبقاهُ تقبيل
مضت قصارُ ليالينا وأعقبها
ليلٌ طويل وفي ليل الأسى طول
فالأنجم الزّهر في الآفاق واقفة
كأنما علقت منها قناديل
فعلّلاني وإن أبصرتما شفقاً
فذاك نضح دمٍ والصبح مقتول
يا حاسداً نال من فضلي بمنقصةٍ
عليك نفسك إن الجهل مفضول
حسبي الثلاثة بالتبريز شاهدةً
البيدُ والليلُ والعيسُ المراسيل
ومن عجائب ما تحدى الرّكاب به
صيتٌ يطير بفضلي وهو محمول
وكيف أخمل في دنيا وآخرة
ومنطقي ورسول الله مأمول
هو البشير النذير العدلُ شاهدهُ
وللشهادة تجريحٌ وتعديل
لولاه لم تكُ شمسٌ لا ولا قمرٌ
ولا الفرات وجاراها ولا النيل
ولم يجبْ آدمٌ في حال دعوته
نعم لم يكُ قابيلٌ وهابيل
مرتّلُ الوحي يتلوهُ ويدرسهُ
ولم يكن لكلام الله ترتيل
فسيّد الرسل حقاً لا خفاءَ به
وشافعٌ في جميع الناس مقبول
له تزخرف أفناء الجنان وعن
رضوانه حلَّ منها العرضُ والطول
كم برّدت غلةٌ من ماء كوثره
أذن وكم فكَّ مصفودٌ ومغلول
بثّت نبوته الأخبارُ إذ نطقت
فحدّثت عنهُ توراةٌ وأنجيل
أضاء هدياً وجنحُ الكفر معتكرٌ
ووجهَ حقٍ وسترُ الشكِّ مسدول
وكيف يصبو إلى الدنيا وزينتها
والقلبُ من دنس الأطماع مغسول
خذ فضلهُ جملةً جاء الكتاب بها
فعزَّ أن يحصر التفضيلَ تفصيل
لم يثو في أهله أهل العباء ففا
ت القومَ وحيٌ بمثواهُ وتنزيل
الخمسةُ الغرُّ لم يقضَ اجتماعهم
إلاّ وسادسهم في الجمع جبريل
فعنهمُ أخذ التنزيل أجمعهُ
في الكافرين وفي الباغين تأويل
فضيلتا شرفٍ ما ناله بشر
أولى وأخرى بهم تردى الأضاليل
يعدُّها الغمرُ إسرافاً ومنقصة
وإنما هي تتيم وتكميل
ترعرعَ الدين طفلاً بين أظهرهم
وما ألمَّ به وهنٌ وتكهيل
بيضهم فرعت عليا منابره
وفي بيوتهم الإسلام مكفول
هم ألفوا من تمادى في قطيعتهم
وأمنوا من تولَّى وهو إجفيل
جزى عن السيّئ الحسنى وعامل بالبق
يا وقد كثرت فيه الأقاويل
أقام سوقاً من المعروف زاكيةً
لاينفقُ الأفكُ فيها والأباطيل
وكلُّ عفٍّ طليقٍ في فصاحته
لسانه بحريز العقل معقول
ذو المجد مازال معروفاً فليس به
نكرٌ وفي المجد معروفٌ ومجهول
قومٌ لهم زمزمٌ لا دفعَ عنهُ ووض
عُ الركن لمّا تعاطتهُ البهاليل
والبيت نكّب عنهُ الفيل مكرمةً
لهم فلولاهمُ ما نكّب الفيل
فضيلةٌ عرفتْ من عبدِ مطّلبٍ
والقوم صرعى كعصفٍ وهو مأكول
ردَّت أعاديه في بدرٍ ويومئذ
جيادهُ القبُّ والطّيرُ الأبابيل
فالنفس والبيت أشباهٌ مطهروٌ
والآل والصحب أنجاد مفاضيل
من كل أزهر والألوان حائلة
من طينةِ الحسن والإيمان مجبول
يردي الكميَّ ويردى رمحه قصدا
فرمحهُ قاتل للقرن مقتول
ليثٌ إذا جرّ من ذيل الحديد لغ
ير الكبر فالجيش مكفوف ومشلول
إن صال أو قال أودى في مواقفه
مجدّل من أعاديه ومجدول
السادة القادة الحامون دينهم
بالمشرفيّة والبيض المقاويل
المبكياتُ عيون الزّغف سمرهم
دماً وإن ضوعفت منها السرابيل
سمُّ العداة وفرسان البيات فمن
فوق الأجادل منها الغاب والغيل
الموثرون وإن جلّت خصاصتهم
وهم لأمثالها ضعفاً مفاعيل
لهم تحلُّ الحبى والأرض وأجفة الح
ثى ويعقد في الملك الأكاليل
تردى بساحتهم جردُ الرباط لن
صر الله أو تخدُ العوذ المطافيل
فالسرح نهبٌ ونسل الكفر أجمهُ
سبيٌ بأيديهم والعرش مثلول
والشمس رمدا بوجه اليوم بادية
فجفنها أمرةٌ بالنقع مكحول
والصفّ سطر بسمر الخط ينقط وال
بيدُ الطروس والهنديّ مشكول
أسدٌ إذا نازلوا شهب إذا سفروا
لدٌ إذا جادلوا سحب إذا سيلوا
فلا مفاريحُ إن نالت رماحهم
ولا مجازيع في البأساء إن نيلوا
العالمون بأن النفسَ هالكة
يوماً وإنَّ قضاءَ الله مفعول
فما كواحدهم في فضله أحدٌ
ولا كجيلهمِ في فضله جيل
وإنَّني لا رّجي أجرَ حبّهم
في يومَ حبّهمُ أجرٌ وتنويل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1501