تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:27:20 م بواسطة المشرف العام
0 908
ألمّت سليمى والنسيمُ عليلُ
ألمّت سليمى والنسيمُ عليلُ
فخيل لي أن الشمال شمولُ
كأنَّ الخزامى صفقت منهُ قرقفاً
فالمسكر أعناق المطيّ تميل
تلاقت جفون ما تلاقى قصيرةٌ
وليل مشوقٍ بالغرام طويل
شديد إلى باب البريد حنينه
وليس إلى باب البريد سبيل
منازل أما ماؤها فمصفقٌ
زلال وأما ظلها فظليل
تجلت وما قولي نحلت تعجباً
هل الحب إلاّ لوعة ونحول
وبي فاترُ الألحاظ نشوى جفونه
أحمُّ سقيم المقتلين كحيل
تمنيتهُ والبعد بيني وبينهُ
وللعيس وخد في الفلا وزميل
فأخفيت قولاً كاد يبدو لحاسد
فيا ليت أنّا نلتقي فأقول
أسارت بنا عنه الحمول ولم أمت
به كمداً إني إذاً لحمول
فجسمي على الخصر السقيم سقامه
ودمعي على الخد الأسيل يسيل
ومن عجب إني أروم بضمّه
شفاء نحولي منه وهو نحيل
بيلتُ بعطف لا يميل لعاشق
كئيب وعطف كالقضيب يميل
فوجدي وسلواني مقيم وظاعن
وحزني ولهوي جائد وبخيل
ولم أر مثل العام يقصر إن دنا
ولا اليوم ينأى شخصه فيطول
ولا مثل دمع العين أمّا بوجنتي
فماءٌ وأمّا في الحشى فغليل
وما كان ظنّي أن قلبي قلّبٌ
ولا إن حالي في هواه يحول
فلي وله حزنٌ وحسنٌ ممنّع
ومنه ومنّي قاتل وقتيل
إليكَ أمير المؤمنين رحلتها
نواحلَ في مثل النطاق تجول
تطلّبينَ ورد الجود حتى أصبنهُ
وقد ذاب منها كاهلٌ وتليل
هنالك لا البيض الرقاق كليلة
ولا أنجمُ السمرِ الدقاقِ أفول
بحيث منيعات العطايا مباحة
وحيث حزون المكرمات سهول
إذا أوحشت خوف الأعادي
دعتك فلبتها قناً ونصول
مواضٍ تخوض النقع والهامَ والطُّلا
وهنَّ صقالٌ مت بهنَّ فلول
وما هالني لما انتجعتك سبسبٌ
ودوّية لا تمتطي وهجول
تهبُّ بها الأرواح وهي مريضة
ويغمد سيف البرق وهو كليل
وليل خلعت الجنح ثم لبستهُ
وقد جرُّ منهُ في البلاد ذيول
تدرّعتهُ في عنفوان شبابه
إلى أن علاه للمشيب نصول
ونامت دراريه وطرفي ساهر
رجاءَ كرى عذب إليه يؤول
لزدتُ به عاماً تعفّى جماله
وما يتساوى عالمُ وجهول
فلم يصفُ لي إلاّ عليك مديحه
ولم يصف لي إلاّ إليك رحيل
بوجناءَ يكبو لاحقٌ عن لحاقها
ويقصر عنه شدقمٌ وجديل
فلم يغنها عن ربع بغداد مربع
ولم يثنها ماءٌ به ونزيل
وكل مكان أنت ساقي دهاسه
خصيبٌ له ريفٌ يزار ونيل
فمن مبلغ الحسّاد عني ألوكة
بأنَّ بياض الصبح ليس يحول
وإني عانٍ كنت لا يستميلني
دنيٌّ ولا يسمو إليَّ مثيل
إذا ما العيون الشّوس أخفى مكانتي
عليها حقودٌ في الحثى وذحول
أزلتُ عماها من سناني بأثمدٍ
له أكعبَ اللَّدنِ المثقَّفِ ميل
أبعدَ مقامي ذا مقام أنالهُ
يقصر عنهُ لو بغاه ذهول
وذادك عني في الخلائق موقف
مخوفٍ كحدّ المشرفيّ زليل
ولا تنكرنْ إني أمامٌ جلالهُ
لعمر القوافي إنّهُ ليهول
لقد خلف المبعوثَ خيرُ خليفة
قؤولٌ لما يرضي الإله فعول
تذلُّ له الأيام وهي عزيزة
وتصغر حيث الخطب وهو جليل
إذا سار سدَّ الأفق والأفق واسع
رماحٌ وبيضٌ عصبةٌ وخيول
تجود لها صمُّ الصخور مخافةً
وشمُّ الجبال الراسيات تزول
صقور جيادٍ والمواضي مخالبٌ
لها وأسودٌ والذوابل غيل
كبت دونه الأبصار وهي حسيرة
وخابت نفوس عندها وعقول
ومن كان نور الوحي فوق جبينه
ثنى كلّ طرف عنه وهو كليل
فروع إلى العبَّاس تنمى أصولها
وما خير فرع أسلمته أصول
هو النسبُ الزاكي أناف بفضله
وصيٌّ سبق العلا ورسول
ترى اليوم طلقاً حين يذكر جعفر
ويسمى إليه حمزةٌ وعقيل
صفا صفو ماءِ المزن يبسم دجنهُ
وقد قبّلتهُ شمالٌ وقبول
له شرف البيت العتيق وزمزمٍ
وما ساقهُ حادٍ إليه عجول
وفضل الذبيحين الذي ما لفظه
نظيرٌ وهل للنيّرين عديل
هم القوم أمّا عرضهم فهو وافر
مصون وأمّا وفرهم فهزيل
رموا جمرات الجاهليّة بالقنا
خفافاً ولكنزْ وقعهنَّ ثقيل
وكلّ طويل باعه وقناته
وما كلُّ باع للقناةِ طويل
كبدرٍ ويا طوبى لبدرٍ وأختها
ويومُ حنينٍ والكماةُ تصول
ولولا نجوم السمهرية أحجمت
حماةُ وغى ما شأنهنَّ نكول
وكان صهيل الخيل شدواً فلم يزل
بها الضرب حتى عاد وهو عويل
بهم قرَّ حكم الله في مستقرّهِ
وآض عزيز الشرك وهو ذليل
فيا لك يوماً صافياً كان غيمه
عجاجَ المذاكي والدماءُ وحول
لقد كان يوم الفتح للدهر غرَّةً
ومنه شياةٌ جمَّة وحجول
حلفتُ بها هوجاً قواطع للمدى
تجاوبُ أنساعٌ لها وحمول
وما حملت من كلّ أشعث وجهه
إلى الله يرجو أن يكون قبول
وبالمشعرات القود تهدى إلى منى
مقلّدة حيثُ الدماء همول
لقد شدَّ حبل المجد بعد انفصامه
وأبرم حبل الله وهو سحيل
وأضرم نار المشرفية بعدما
علاها خمود دائم وخمول
جدير بميراث النبوّة قائم
هو السيف ماضي الشفرتين صقيل
كفيل بردّ الحق من مستعيره
له الله في كلّ الأمور كفيل
وقد يتداعى الظلم بعد انتشاره
ويعظم أمر الحقّ وهو ضئيل
محبُّ الندى يمضي على غلوائه
ولو لجَّ فيه لائم وعذول
عزيز التشكي لا يخاف ملالةً
وربَّ محب عاد وهو ملول
أناصرَ دين الله بالسيف آخراً
وناصرهُ كالأوّلينَ قليل
أعدتَ شعاب الدين وهي أواهل
كأن لم يكن دهرٌ وهنَّ طلول
علاه على السبع الشداد محلّه
ومجدٌ قديم لا يرام أثيل
ففي كلّ يوم للملائكة العلى
طوافٌ على أبياتكم ونزول
لقد صدقوا أنَّ اللهى تفتح اللّها
مقاليَ جزل والنوال جزيل
وما لبنات الفكر تهدى حسانها
كأفهامكم في العالمين بعول
عليكم سلام الله فالشعر عاجزٌ
على أنه فيمن عداك غلول
وهبني نظمت الأنجم الزهر مدحةً
وكنتُ مطيعاً ما عساي أقول
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي908