تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:27:59 م بواسطة المشرف العام
0 767
سرى موهناً والأنجم الزّهر لا تسري
سرى موهناً والأنجم الزّهر لا تسري
وللأفق شوقُ العاشقين إلى الفجرِ
تأوب من صدرٍ تخبُّ به الكرى
فما زال حتى بات منزله صدري
ثوى في جفوني خائضاً لجّة الدجى
لقد أمَّ جارُ اليمّ بحراً على بحر
تجلى فقلنا ليلةُ البدر هذهِ
ودام فقلنا هذه ليلة القدر
وما راعهُ إلا طلائعُ موكب
من الصبح تهفو هدب راياته الحمر
وخيلٌ من الأجفان شقرٌ تتابعت
فما برحت حتى أباحت حمى سرّي
يقول وقد شامت دموعي جوانحي
عجبت لهذا يطفئُّ الجمرَ بالجمر
وولّى وذيل الليل في الغرب قالص
وجيب الضحى في الشرق منقطع الزرّ
وما هاب جفنيه المنامُ فزارني
ولا وسنٌ حتى تكحَّل بالسحر
أصاب ولم يدر الفؤاد بسهمها
زمن عجب رامٍ يصيب ولا يدري
ولم أنسهُ ملء الإزار منحتهُ
فلم آت وزراً بل شددت به أزري
هو الدرُّ نثراً حيث وافى حديثه
ولكنّهُ نظمٌ لدى النحو والثغر
غدا مفعم الأرداف غفلاً من الهوى
لحيني سقيم الوعد والطرف والخصر
فوسنان من فتر الجفون بلا كرى
ونشوان من ليل الشباب بلا خمر
فكم في سواه للمحبين عاذل
لجوجٌ وكم لي في عذاريه من عذر
فللبدر نقص إذ يقاس بحسنه
كنقص النجوم الطامسات عن البدر
سلوا موقفي والحي من آل مالك
على صفحتا حجرٍ ويا لي من حجر
أقارع ليث الغاب والليث مخدرٌ
وما بي من خوف على بيضة الخدر
فكم غصنٍ نضرٍ يميس على نقا
وكم قمرٍ تمٍ على غصن نضر
إذا أخترطت ألحاظهم وقدودهم
فبيض وسمر لذنَ بالبيض والسمر
هزلنّ وقد جدَّ الهوى بمتيمٍ
له جلد إلاَّ على صبرِ الصبر
سقى الله تلك الدار درَّ سحابة
تعيد غنى فقر المهامه والقفر
متى وقفت تبكي على عرصاتها
تقلْ هذه الخنساء تبكي على صخر
خلعتُ الشباب الغضَّ في حجراتها
وأنفقت كنز العمر في ذلك العمر
ألم ترني أبكي على الهجر لوعة
ومن قبلها قد كنت أبكي من الهجر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي767