تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:38:06 م بواسطة المشرف العام
0 781
سرى وأقبل يقفو إثره القمر
سرى وأقبل يقفو إثره القمر
فكان أبهاهما من ليلة الشَّعر
ويطلع الصبح في ديجور طرَّته
والليلُ ما عنده من صبحه خبر
حيث المجرَّةُ وردٌ عز مطلبهُ
والأنجم الزُّهر في حافاته زهر
لدنُ المعاطف قاسٍ حين اسأله
فالجسم ماء ولكن قلبه حجر
اعفُّ عنه وتغروني لواحظهُ
فليس لي منهُ وزرٌ لا ولا وزر
ما كنت اعلم لولا فعل مقلته
إن اللحاظ سيوفٌ غر بها الحور
في مقلتيه سقامُ والشفا به
وفي وشاحيه غصن ليس يهتصر
يكاد إمّا بدا من ورد وجنته
بكفّ لحظك ماء الحسن يعتصر
مهفهفٌ خصرهُ أهدى النحول إلى
جسمي وأذكى غليلي ريقهُ الخصر
وجهٌ تبيتُ بدور الليل كاسفة
منه وتسجد إكباراً لهُ الصورَ
ضاحي الترائب في الأتراب ما خطرت
أعطافه فلقلبي الهائمِ الخطر
كم بتُّ أبكي إليه وهو مبتسم
منّي ويجني على ضعفي واعتذر
وبإذلاه الكرى والفكر أعملهُ
ومانعاهُ حياءُ الوجه والخفر
ثم أنثنى فأعاد الصبحَ مبسمهُ
واسترجع الليل ما جادت به الطرر
مهلاً عذولُ بقلبٍ لا يفيق هوى
فحادث الدهر لا يبقى ولا يذر
إن كان جمّع عندي كلَّ حادثة
منه وفرّق ما أحوي وادّخر
وخام عن منعيَ الأنصارُ واشتبهت
ليَ المذاهب حتى كلّها غرر
فإنني بصلاح الدين أصلح ما
أثأى وبالناصر الإيمان انتصر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي781