تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:40:45 م بواسطة المشرف العام
0 784
هل هزَّ بالأعطافِ سمرَ صعادهِ
هل هزَّ بالأعطافِ سمرَ صعادهِ
أم جرَّد الألحاظَ من أغمادهِ
كالظبي فتي لفتاته ونفارهِ
والبدر في إشراقهِ وبعاده
متعزّزٌ فلذاكَ ذلُّ محبّةٍ
متمنّعٌ فلذاك لينُ قياده
وسنانُ ساجي الطرف صدَّ مسّهدا
فكأنّهُ متكحّلٌ برقاده
ذا القلبُ شبَّ لظاهُ جفنٌ واكفٌ
ما ذاق طرفُ النجمِ مثلَ سهاده
يلقى مصاحبةَ الدَّجى فبودهِ
لو زال صبغُ سوادهِ بسواده
وكأنما قبض الصباحُ فدهرهُ
متستّرٌ والليلُ ثوبُ حداده
وكأنما جنح الظلام حراقةٌ
والرقُ يذكيها بسقطِ زناده
أو مدنفٌ خافٍ على زوَّارهِ
وأظنَّ أنَّ الطيفَ من عوَّاده
لهفانُ إلفُ جفونهِ لدموعهِ
أهدى عداوةَ جنبهِ لمهاده
لولا الهوى ما أحمرَّ أبيضُ دمعهِ
يوم النوى وأبيضَّ فودُ فؤاده
يا بعدها أمداً وحمرُ دموعه
من عنسهِ وسهاده من زاده
تهوى الذوابلَ من قدود ظبائه
وتصدُّ خوفاً من ظبي آساده
ما أجملتْ جملٌ ولم تنعم إذاً
نعمٌ ولم يسعد فعال سعاده
ذهبَ الهدوُّ فأينَ ساعةُ عودهِ
وقضى السلوُّ فأين يومُ معاده
هيَ عادةُ الأيام في أبنائها
والشيءُ ليس بزائلٍ عن عاده
جاهدنني فرددتها بمؤيَّدٍ
لله صدقُ تقاته وجهاده
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي784