تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:41:27 م بواسطة المشرف العام
0 770
راحَ يستمطرُ الدموع الغزارا
راحَ يستمطرُ الدموع الغزارا
حين جاز الوادي فآنس نارا
رقصتْ في قميصها الأرجوانيِّ
فكانت لها الدموع نثارا
برزتْ مثلَ وجنة الحبِ تزدا
د على اللحظ وقدةً واحمرارا
تبعثُ الشوقَ والصبابة وهناً
وتشبُّ الحنينَ والادكارا
لكتمنا سرَّ الغرامِ عن الوا
شين حتى أضاءت الأسرارا
وجهلنا ذلَّ الهوى يومَ سلعٍ
وعرفناهُ إذ سألنا الديارا
ما ضحكنا للقرب حتى بكينا
للبعاد الرسومَ والآثارا
ونشدنا أيامهنّ الأنيقا
تِ وتلك الكواعبَ الأبكارا
كلُّ غيداءَ ريقها العذبُ خمرٌ
ما شربنا منها ونحن سكارى
أبرزت معصماً يناط بكفٍّ
لستُ أرضى لها الهلالَ سوارا
قائلاتٍ ولا جناح عليها
ليسَ غير الجمال عذرُ العذارى
قل لتلك القدود أنتِ غصونٌ
فمتى كانت البدور ثمارا
يتجلَّى رمّانهنَّ فإن شكّكت فان
ظر في الأوجه الجلنارا
بأبي راكبٌ إلى وصليَ الأخطارَ
لا يرهبُ القنا الخطّارا
أشبهَ البدرَ في السرى فلهذا
تجدُ الليلَ حين زار إزارا
هوَ ثانية طلعةً وبعاداً
وأخو الظبي مقلةً ونفارا
يفضحُ الغصنَ والصباحَ وسمطَ الدر
ر قدّاً ووجنةً وافترارا
بقوامٍ وأقامَ ساعةَ صبري
وعذارٍ خلعتُ فيهِ العذارا
ذو صدودٍ يجري دموعَ المحّ
بين وحسنٍ يستوقفُ الأبصارا
كلّما بنتُ عنهُ أدناه فكري
ومطايا الأفكار تدني المزار
كيف أنسى عهدَ الشآم وأهلي
ه وتلك الأوطانَ والأوطارا
بينَ بيضٍ تحول من دونها ال
بيضُ وسمرٍ حيرَّننا أسمارا
لو يبلُّ الجوى بكاءٌ طويلٌ
لبكينا تلك الليالي القصارا
فسقى اللهُ ذلك المنظر الطلقَ
وتلكَ الآصال والأسحارا
غدرٌ تخجل الحيا ورياضٌ
تبهر الوشيَ نرجساً وبهارا
كم اعرنا منابرَ الدَّوحِ سمعاً
فحمدنا خطيبهنّ الهزارا
ونظرنا إلى المياه فكانت
كالمحّبين لا تصيب قرارا
ورؤوس الغصون للطير كالأو
تارِ كم أدركتْ من الهمِّ ثارا
فهي لا تسال الغمام ولا تشتاق
كالأرض كلها آذارا
حجبتها عنا الليالي كما يحجب
عنّا جنحُ الظلام النهارا
فابعثِ الخيل شزبّا والمطايا
بدناً تنهبُ المدى وتبارى
وارم بي من تشاء تلقَ ربيطَ
الجأش سامي طود النَّهي مغوارا
وانضُ مني ماضي الشّبا أوجهُ
الأسفار تحلو لمثله إسفارا
لست أخشى خطباً وبالملكِ
الناصرِ أبغي على الخطوب انتصارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي770