تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:43:09 م بواسطة المشرف العام
1 770
غصونُ الحمى شفَّ المعَّنى قدودها
غصونُ الحمى شفَّ المعَّنى قدودها
فهل لأحاديث الغضى من يعيدها
فإنَّ أسانيدَ النسيمِ ضعيفةٌ
وإن صحَّ عن بانِ الكثيب ورودها
إذا عبقتْ عند الكرى نفحاتها
تنبهَ واشيها وهبَّ حسودها
يجدّد سقمي ما عفا منْ طلولها
وأحسنُ أثواب السقامِ جديدها
دفنتُ بها حسنَ العزاءِ الذي لهُ
تزار مغانيها وتبكي عهودها
إذا الحبُّ لم يشفعْ بسقمٍ وأدمعٍ
فهاتيكَ دعوى لا تزكى شهودها
إلى اللهِ من دمعٍ بعيدٍ جمودهُ
ومن نارِ أشواقٍ بطيءٍ خمودها
بليتُ بشمسٍ والسَّحابُ نقابها
وإلاّ فبدر والنجومُ عقودها
فللغصنِ عطفاها وللدعصِ ردفها
وللوردِ خدَّاها وللظبيِ جيدها
لقد سقمتْ مثلَ الجسومِ جفونها
فلولا عمومُ السقمِ كنا نعودها
وقد كنت أبكي للصدود ولا نوى
فكيف وهذا نأيها وصدودها
لقد أفلتتْ من قبضةِ الغمضِ والدُّجى
ظباءٌ بأشراكِ الجفونِ نصيدها
خماصُ الحشى بيضُ المباسم والطُّلى
ثقال الخطى دعجُ النواظرِ سودها
سبى جلدي حتى ضعاف جفونها
وطلَّ دمي حتى دماها وغيدها
وقفنا وللتوديعِ يومَ فراقهم
وغى ما انجلت إلاَّ وقلبي فقيدها
أحاجي ببيضِ الهند وهي لحاظها
وأنسب سمر الخط وهي قدودها
وقد قيل إنَّ البانَ ليسَ بمثمرٍ
وهاهي بانٌ والثمارُ نهودها
وإن قضاءَ الحسنِ ليس بجائرٍ
فلم جرحتْ قلبي وتدمى خدودها
عدا مقلتي برقُ الحمى ووميضهُ
فما غادرتْ من لوعةٍ تستزيدها
وما هو إلاّ صارمٌ قتل الكرى
وحمرته لوثٌ فمن ذا يقيدها
لعمري لئن كانت سيوفاً بروقهُ
لسيفُ صلاح الدين عني يذودها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي770