تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 06:50:22 م بواسطة المشرف العام
0 1024
أهلاً بطيفٍ زار بعدَ جفائهِ
أهلاً بطيفٍ زار بعدَ جفائهِ
ركبَ الهوى فدنا على عداوئهِ
نثرتْ عقودُ الزمن ليلةَ هديه
والبرق يبسمُ في متون سمائه
عرسٌ من الأحلام زفُّ لمقلتي
فيه زفاف البدر في ظلمائه
فأتى الذّ منَ الكرى في مقلةٍ
سهدت ومثل الهدي عند التائه
قمر تنقَّلَ من سحابِ لثامهِ
يومَ الوداع إلى سرارِ خبائه
قلبي وطرفي منزلاهُ إنما
نخشى حلولَ الطرفَ من أنوائه
وقضيبِ بانٍ كان نرجس طرفه
يوم التلاقي شوكَ وردِ حيائه
يرضى ويغضب فهو محيٍ قاتلٌ
في حالتيه بوصلهِ وجفائه
ذو الوجه يخصر ماؤه من نارهِ
ويضيءُ جذوةَ ناره في مائه
أسر الكرى فتخذتُ وجدي شافعاً
فيه وكان الدمعُ من طلقائه
وهب الجداية منهُ طولُ نفاره
وحبا قضيبَ البانِ من خيلائه
يا عاذلَ الصبِّ الكئيب وقلبهُ
سرُّ الهوى العذريِّ في سودائه
ما كان رخصُ الدمع لولا أنَّهُ
سامَ الوصالَ فصدَّه بغلائه
ومن العجائب أنَّ نيلَ دموعهِ
متزّيدٌ والجدبُ في أحشائه
لو ذقتَ طعمَ دنوّهِ وبعادهِ
لعرفت سهلَ الشوق من برحائه
منعتْ ظباءُ المنحنى بأسوده
وأشدُّ ما اشكوهُ فتك ظبائه
فعلتْ بنا وهي الصديق لحاظها
كظبى صلاحِ الدين في أعدائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1024