تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 07:51:05 م بواسطة المشرف العام
0 604
أما وابتسام البرق في عابس الدّجن
أما وابتسام البرق في عابس الدّجن
لقد دّبجت خدّ الثرى أعينُ المزنِ
عقود سماءٍ خانها السِّلك فانبرت
تنظّم في جيد السهولة والحزن
حمدت لها جودَ الغمام وإنّها
أجدر شيءٍ بالنفاسة والضنّ
تجمّع أضدادَ الملاحة فاغتنم
إذا شئت باكي العين أو ضاحك السنّ
وهاتَ وخدها قهوةً بابليّةً
صبيّةَ كأسٍ وهي شمطاء في الدنّ
تلاشت فقل لي ما حقيقةُ روحها
فلم يحو جسم الكأس منها سوى ظنّ
وما مرحت عند البزال سفاهةً
ولكنه لهوُ الطليق من السجن
فقد شنف الأسماع وقعُ رذاذه
وجرَّ ذيولاً من مطارفه الدُّكن
أعد ليَ ذهناً بزّه الوجد إنما
طلاق الغواني في مراجعة الذهن
فغير جميل أن تلوم ولم تبت
طروب بنات الصدر أو ساهر الجفن
أتعذل يعقوبَ الصبابة والأسى
لأنْ هزّهُ شوقٌ إلى يوسف الحسن
إذا نارَ خديه دخلتُ يناظري
فيا فوزه يختال في جنّتي عدن
ذكرتُ بها نار الخليل وقد رمى
بطرفيَ نمرودَ الكآبة والحزن
بعيشك هل أبصرتَ ضوءَ جبينه
على قمرٍ أو لينَ عطفيه في غصن
إذا حطّ عن ورد الحياء لثامه
فوجنتهُ تجنى ومقلتهُ تجني
من الحور يحمي ناظريه بجفنه
ومن عجبٍ أن ينصر السيف بالجفن
سقى ورعى الله العذيب وعهده
ودمية واديهِ وخمصانةَ الظّعن
نزاعاً إلى باناته الهيف في النقا
تميس وتبريجاً بغزلانه الغنّ
ولو لم يحل دمعي لما رحتُ مثقلاً
بحمدٍ جميلٍ للسحاب ولا منْ
وكيف وما شوقي السميعُ إذا دعي
أصمُّ ولا دمعي الفصيح من اللّكن
فيا ليت لي بالأعين النجل قوةً
فآخذ منها مثل ما أخذت منّي
حلفتُ بربّ المأزمين إلى منى
وما قيد من هدي إلى الله أو بدن
وتلك الوجوهِ الشّعث في طاعة الهدى
ومن طاف بالبيت العتيق وبالرُّكن
لقد خصَّ سكّان الغضا بجوانحي
كما انفردَ الملك المعزّ بما أثني
من القوم كلٌّ منهمُ ذاق مالهُ
وإنْ جلَّ طعمَ الثكل لا لذَّة الحزن
وتلقاهُ يومَ الروع حشوَ دلاصهِ
يصلبُ صدر السيف في هامة القرن
فقد نظمت أيدي العطايا تميمة
يجرن بها من عودة البخل والجبنِ
أظنُّ السّحابَ الجونَ مرَّ بربعهِ
فجاءَ بليلاً ذيلهُ عطرَ الرُّدن
يداهُ كفيلاً كلِّ ساعٍ بنجحهِ
فيسراهُ لليسرى ويمناهُ لليمن
توسّط في حالي رضاهُ وسخطهِ
فعافَ فتيَّ الجهل أو هرمَ الأفن
سحابُ الندى ليث الردى قاسم العدى
شهابُ الهدى شمسُ الضحى قمرُ الدّجن
أسحُّ الورى كفاً والبق أنملاً
ببيض المواضي والمثقفة اللّدن
فموقفهُ السّماحة والجدا
كموقفه في حومة الضربْ والطعن
يلين ويقسو رحمةً وشراسةً
فنائلهُ يقيني وسطوتهُ تفني
هوَ السيفُ أمّا صفحهُ فهو لينٌ
ولكن حذاراً من مضاربه الخشن
هو البحر يهدي درّهُ متخيراً
بما جلَّ منْ منٍّ بريءٍ منَ المنّ
فتى لم يعود نادماً قرعَ سنّهِ
على منفسٍ أو عضّ كفيّه للغبن
تنزّه عمّا يوجبُ الذمّ فعلهُ
وراحَ عفيف العينِ واليدِ والأذن
يعودُ إلى النهَّج القويم من العلى
وناهيك والبيت السليم من اللّحن
هو المرءُ عصار الملابة في الندى
كماضيه أبّاءُ الملامة واللّعن
يدين بما دان الأماجد قبلهُ
فيثني كما كانت أوائله تثني
وإن نجح الأملاك بالمدن والقرى
وطالوا وجالوا بالحصون وبالحصن
أتى ببدور التمِّ والأنجم العلى
وطامي بحار الجود والسُّحب الهتن
فمجدٌ بلا كبرٍ وملكٌ بلا أذى
ونعمى بلا مطلٍ وعزمٌ بلا وهن
فتىً حلبتْ شطري زمانك كفّهُ
وقلّب حاليهِ من الظهر والبطن
فلا قلقُ الأحشاءِ عند رزيئةٍ
ولا فرحٌ إن جاءهُ الدَّهرٌ بالأمن
تمرُّ ملّماتُ الدّهور بصدرهِ
خفاقاً كما مرَّ النسيمُ على الرَّعن
ويسودُّ وجهُ الأرض والأفقُ أشهبٌ
فيلقاك بالحسنى الجزيلة والحسن
مليكٌ لو أسطاع الذي يرتضي بهِ
لعافيهِ أعطاهُ الألوفَ من المدن
حبتني جزافاً بالنضار بنابهُ
وما شأنَ نعماهُ بعدٍّ ولا وزن
وأنقذني من قبضة الدهر سيّد
وكنتُ أخيذاً في مخالبه الحجن
فجاد وأثنى بالذي هوَ أهلهُ
فشرَّف من قدري وشنّف من أذني
وصدَّق ظني والظنون كثيرةٌ
ولا مثلُ حدسي في نداهُ ولا ظنّي
لذلك مدحي وهو ما قد علمتهُ
يصرّح فيه حيث كنتُ ولا أكني
تعاقبني أنواؤهُ لي ونصرهُ
فأخلصت فيه هجرةَ الخادم القنّ
وكلّ أبي جهلٍ حسودٍ رميتهُ
بطيارة الألفاظِ سيّارة الفنّ
وبحريّةٍ حيّرة الوزن خلّفتْ
جلالتها حتى على فلك الوزن
تغنى بها المّحُ في اليمِ والحدا
ةُ في البيدِ والشّادي من الطير في الوكن
فقد كاد يتلوها الفيافي مع الدُّجى
وينشدها حتى المطيُّ معَ السفن
وأدت بناتِ الفكر قبلَ لقائه
وأكرمْ به صهراً أضاعت على الدفن
هيَ الباقياتُ الصالحاتُ خوالداً
إذا المال نهبي من يخون وما يخني
تناءى بها صدرُ الزمان الذي خلا
وللصدر حظُّ السّبق والأيد للمتن
ويوصي بها ملكٌ لملكٍ وراثةً
وجيلٌ إلى جيلٍ وقرنٌ إلى قرن
ولولاهُ لم أسمح بها بعد يوسفٍ
لذي نائلٍ عذبٍ ولا أسنٍ أجن
فلا زالت الأعوام عنك نواطقاً
بما نوّلتها راحتاكَ من المنّ
تلفت ماضيها بما منك شاهدتْ
ويطربُ آتيها بما سمعتْ مني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الساعاتيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي604