تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 25 سبتمبر 2009 10:31:04 م بواسطة المشرف العامالسبت، 26 سبتمبر 2009 08:25:39 ص
0 340
تاريخ الأفعال
عند الصباح تخون عورَتَك العيونُ
تصد عنك ولاتبوحْ
جوف العراءِ
ووجهك المحتدّ يأكل كل أرضٍ
خلفك الماضون فرّوا من كمائنهم وباعوا موتهم للدائنينَ
تولجوا حبلاً ينازع غيمتين وغيمةً نزلوا بها جسدي
ومانظروا إليَّ
... سويعةً
غرسوا المعاول في الوريدِ
تقاسموا عَـرَقاً تيبّس في النخاعِ
الجمرُ يشرقُ
الأجنةُ في احتراق مفاصلي
.... جسدٌ
وليْ جسد يباعْ
غيـّرتُ للنخاس لوني وانْتَصَبتُ على الشفاهِ
دراهماً
وجهين أضحك بالذي أبكي بهِ
أبني مناهلَ ذلتي القعساءِ
أفترسُ العبوسَ ــ شقائقَ النعمانِ أو ماءَ السماءِ ــ
ملافظيْ جَـفّـتْ
تبدّلتْ البحار وغيَّرتْ أسماءَها
أرضاً و فيها جنتانِ وخلف مبسمها الحطيم ْ
مظفورة النّزواتِ باسقة العذابِ
تُسربلُ الطينَ المغطشَ ... فانتضى
: سيفاً ، تعاويذاً ، رقاباً ــ يفجأُ الناجين ينكسر الرمادُ
تَطهرَتْ أُنثى خطيئتها الرجالُ
تطهروا منها خطيئتهمْ تكونُ
إرادةً عوجاءَ تفطم قاتليها
زخرفوا لذاتهم منها وفيها
يأكلون رؤوسَهم جمراً تٌساقِطهُ المشيمةُ
ــ الشواءُ ، الاشتهاءُ ، الإرتخاءُ ــ الليلُ يولد في الصباحِ
الصبح يولد في المساءِ
مدائناً نَضجتْ على كفي...
... تناسلت السفوحُ على الأظافر وارتوتْ
كُرها بغيضاً
أنْطَويْ في قبضتي
كل البيوت قوارباً فـتّقتها
بدمي وسايرت الوريدَ
مشاكساً خيلاً تقَاطرُ من عيونٍ نورها
يبني وينفلت الطريقُ
جِماحهُ ــ نفسٌ تجذ كلومَ مائسةٍ بوشم الحرب
.... تَقتلُ عِرضها
خوفاً ويبعثه الغُزاة على الرماحْ
ياقوتةً
العين تنظر هاهُنا
عينٌ هناكَ
توَهجَ العدمُ ارتوى
في الآل تُبعثُ أُمةٌ في قصعةٍ
في الآل تُبعثُ أُمةٌ في ملعقهْ0
1997
من ديوان البراق الصادر عن دار الحوار سوريا 1999
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد المنصورمحمد المنصورالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح340
لاتوجد تعليقات