تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:09:33 ص بواسطة المشرف العام
0 472
اللَّهُ أَكْبرُ لَيْسَ الْحُسْنُ فِي الْعَرَبِ
اللَّهُ أَكْبرُ لَيْسَ الْحُسْنُ فِي الْعَرَبِ
كَمْ تَحْتَ كُمَّةِ ذا التُّرْكِيِّ مِنْ عَجَبِ
صُبْحُ الْجَبينِ بِلَيْلِ الشَّعْرِ مُنْعَقِدٌ
وَالْخَدُّ يَجْمَعُ بَيْنَ الْمَاءِ وَاللَّهَبِ
تَنَفَّسَتْ عَنْ عَبيرِ الرَّاحِ رِيقَتُهُ
وَافْتَرَّ مَبْسِمُهُ الشَّهْدِيُّ عَن حَبَبِ
لا فِي الْعُذَيْبِ وَلا فِي بارِقٍ غَزَلي
بَلْ فِي لَمى فَمِهِ أَوْ ثَغْرِهِ الشَّنبِ
ثَغْرٌ إِذْا ما الدُّجى وَلَّى تَنَفَّسَ عَنْ
ريحٍ مِنَ الرَّاحِ أَوْ ضَرْبٍ مِنَ الضَّرْبِ
كَأَنَّهُ حَينَ يَرمْي عَنْ حَنِيَّتِهِ
بَدْرٌ رَمَى عَن هِلالِ الأُفْقِ بِالشُّهُبِ
يا جإِذْبَ الْقَوْسِ تَقْريباً لِوَجْنَتِهِ
وَالْهائِمُ الصَّبُّ مِنْها غَيْرُ مُقْتَربِ
أَلَيْسَ مِنْ نَكَدِ الأيَّامِ يُحْرَمُها
فَمِي وَيَلْثُمُها سَهْمٌ مِنَ الْخَشَبِ
لَدْنُ الْمَعاطِفِ قاسِي الْقَلْبِ مُبْتَسِمٌ
لا عَنْ رِضىً مُعْرِضٌ عَنَّي وَلا غَضَبِ
فَكَمْ لَهُ فِي اخْتِلاقِ الذَّنْبِ مِنْ سَبَبٍ
وَلَيْسِ لي فِي قِيامِ الْعُذْرِ مِنْ سَبَبِ
تَمِيلُ أَعْطافُهُ تِيهاً بِشَعْرَتِهِ
كما تَمِيلُ رِماحُ الخَطِّ بِالعَذَبِ
أَشارَ نَحوي وَجُنْحُ الليلِ مُعْتَكِرٌ
بِمِعصَمٍ بِشُعاعِ الكَأْسِ مُخْتَضِبِ
بِكرٌ جَلاَها أَبُوها قَبْلَ ما جُلِيَتْ
فِي حُجْرَةِ الدَّنِّ أَوْ فِي قِشْرَةِ العِنَبِ
حَمْراءُ تَفْعَلُ بِالأَحْزانِ ما فَعَلَتْ
أَسيافُ شاهَ ارمَنٍ فِي عَسْكَرٍ لَجِبِ
مَلكٌ يُفَرِّقُ يَوْمَ السَّلم ما جَمَعَتْ
يُمْناهُ فِي الحَرْبِ بِالهندِيَّةِ القُضُبِ
ثَبْتٌ تَحُفُّ جَماهيرُ الجُيوشِ بِهِ
كَأَنَّ أَفْلاكَها دارَتْ عَلى قُطُبِ
دَمُ العِدى وَصَليلُ المُرْهَفاتِ لَهُ
أَحْلى وَأطْيَبُ مِنْ كأْسٍ عَلى طَرَبِ
فِي غَيْرِ موسى أحاديثُ الوَرَى اختَلَفَتْ
وَهْوَ الكريمُ بِلا شَكٍّ وَلا رِيَبِ
الأشرَفُ الواهِبُ الآلافَ مُبْتَسِماً
وَذاكَ تَعْجَزُ عَنُْه عَبْسَةُ السُّحُبِ
صَحَّتْ لَهُ كِيمِياءُ الحَمْدِ إِذْ سَبَكَتْ
يُمْناهُ لِلْبَذلِ أكسْيراً مِنَ الذَّهَبِ
لا تَعْجَبَنَّ لأموالٍ يُفَرِّقُها
تَفْريقُها لِلعَطايا غَايَة العَجَبِ
الطَّاهرُ النَّسَبِ ابنُ الطَّاهِرِ النَّسَبِ ابْ
نِ الطَّاهِرِ النَّسَبِ ابْنِ الطَّاهِرِ النَّسَبِ
نَفْسٌ لآبَائِها مِنْ فَضْلِها شَرَفٌ
كذا الثِّمارُ لَها فَضْلٌ عَلى الخَشَبِ
عَلَيْهِ نُورٌ إِلهِيٌّ أَشِعَّتُهُ
تُغْنِيهِ عَن كَثْرَةِ الحُجَّابِ وَالحُجُبِ
مُتْ يا حَسودُ انتِظاراً إِنَّ مَوْلِدَهُ
قَدْ كانَ فِي بُرْجِ سَعْدٍ غَيْرِ مُنْقَلِبِ
وَقْفٌ عَلى جَوِّ زَهْرِ الرَّأْسِ عاشِرُهُ
وَبَيْتُ أعْدائِهِ فِي عُقْدَةِ الذَّنَبِ
يا كَوْكباً أسْعَدُ الأيَّامِ طالِعُهُ
وَهْوَ الوَبالُ لأَهلِ الشِّرْكِ وَالصُّلُبِ
لا خَيَّبَ اللَّهُ فِي ذا العيدِ دَعْوَةَ مَنْ
رَجاؤُهُ فِي نَدى كَفَّيْكَ لَمْ يَخِبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي472