تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:09:52 ص بواسطة المشرف العام
0 459
تَعالى اللَّهُ ما أَحَسْن
تَعالى اللَّهُ ما أَحَسْن
شَقيقاً حُفَّ بِالسَّوْسَنْ
خُدودٌ لَثْمُها يُبْرِي
مِنَ الأَسقامِ لَوْ أَمْكنْ
فَما تُجْنى وَحارِسُها
بِقُفْلِ الصُّدْغِ قَد زَرْفَنْ
غَزالٌ ضَيِّقُ الأجْفا
نِ يَسبِي الرَّشَأَ الأَعْيَنْ
لَهُ قَلْبٌ وَأَعْطافٌ
فَما أَقْسى وَما أَلْيَنْ
وَلَمْ أَرَ قَبْلَ مَبْسِمِهِ
صَغيرَ الجَوهَرِ المُثْمِنْ
فُتِنْتُ بِحُسْنِ صُورَتِهِ
وَمَنْ يَهْوَ الدُّمى يُفْتَنْ
عَزيزٌ يُوسُفِيُّ الحُسْ
نِ لَمْ يُشْرَ وَلَمْ يُسْجَنْ
قَدِ ابْيَضَّتْ بِهِ عَيْنِي
وَلِلمَهْجورِ أَنْ يَحْزَن
أَبُثُّ هَواهُ مِن خَوْفٍ
لِنَجْمِ اللَّيْلِ لَمَّا جَنّْ
وَما يَنْفَعُ كِتْمانِي
وَدَمْعُ العَيْنِ قَدْ أَعْلَنْ
وَكَمْ أَسْكَنْتُهُ قَلْبي
فَسارَ وَأَحْرَقَ الْمَسْكَنْ
فَأُنْسِي بَعْدَ وَحْشَتِهِ
بِنَظْمِ مَديحِ شَاهَ ارْمَنْ
كَريمٌ باسلٌ قَتْلا
هُ فِي نَقْعِ الوَغى تُدْفَنْ
عَلى الأمْوالِ وَالأَعْدا
ءِ كَمْ مِنْ غَارَةٍ قَدْ شَنّْ
فَما يَنْفَعُ مَنْ يَلقا
هُ دِرْعٌ لا وَلا جَوْشَنْ
رَصينُ الجَأْشِ لَمَّا جا
شَ بَحْرُ خَمِسِيهِ الأَرْعَنْ
عِجافٌ خَيلُهُ وَالوَحْ
شُ يَوْمَ نِزَالِهِ تَسْمَنْ
لَهُ بِشْرٌ لِسائِلِهِ
كَفِيلٌ بِالنَّدى يَضْمَنْ
وَمَنٌّ لا يُكَدِّرُهُ
عَليْنا بِالأذَى وَالمَنّْ
فَذاكَ المَالُ مَبْذولٌ
وَذَاكَ العِرْضُ ما أَصْوَنْ
مَلَكْتَ الأَرضَ يا مُوسى
وَعِنْدَكَ قَدْرُها أَهْوَنْ
فَأَوْرِدْ خَيْلَكَ الدُّنْيا
فَكُلُّ مَدينَةٍ مَدْيَنْ
مَلأتَ الأَرْضَ إِحْساناً
وَغَيرُكَ يَمْلأُ المَخْزَنْ
لَهُ نُوْرٌ إِلَهيٌّ
لِرَوْنَقِ حُسْنِهِ زَيِّنْ
وَجَودٌ يَجْبُرُ العافِي
وَبَأْسٌ لِلْعِدى أَوْهَنْ
فَهذا يُنْطِقُ الأَلْكَنْ
وَهذا يُخْرِسُ الأَلْسُنْ
صَلاةُ صِلاتِهِ قَامَتْ
وَحَيَّ عَلى النَّدى أَذَّنْ
فَلَوُ عَلِمَ المُؤَرِّخُ ما
تَغالى فِي الَّذي دَوَّنْ
أَيا مَوْلايَ زالَ البَأْ
سُ وَالبُرْءُ قَدِ اسْتَمْكَنْ
لَكَ الحَسْنى وَرَبُّكَ لا
يُضَيِّعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي459