تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:11:27 ص بواسطة المشرف العام
0 436
مالِي وَلِلتَّشْبِيبِ بِالأوْطانِ
مالِي وَلِلتَّشْبِيبِ بِالأوْطانِ
لي شاغِلٌ بِجَمالِكَ الْفَتَّانِ
الرِّيقُ وَالثَّغْرُ الْعُذَيْبُ وَبارِقٌ
وَقَباكَ مَزْرورٌ عَلى نُعْمانِ
وَسْنانٌ حُورِيُّ الصِّفاتِ كَأَنَّهُ
مَلَّ الْجِنانَ فَفَرَّ مِن رِضْوانِ
طالَتْ عَلى عِطْفَيْهِ لَيْلَةُ شَعْرِهِ
فَتَرَنَّحا كالْعاشِقِ الْوَلْهانِ
وَاخْضَرَّ فَوْقَ الْوَرْدِ آسُ عِذارِهِ
فَعَجِبْتُ لِلْجَنَّاتِ فِي النِّيرانِ
جُنَّتْ بِمَنْظَرِهِ الْبَديعِ عُيونُنا
فَتَسَلْسَلَتْ بِمَدامِع الأَجْفانِ
غَزَلِيْ بِهِ وَمَديحُ موسى رَوْضَةٌ
جَمَعَتْ فُنونَ الْحُسْنِ وَالإِحْسانِ
مَلِكٌ بِهِ اخْضَرَّ الزَّمانُ كأنَّما
أيَّامُ دَوْلَتِهِ رَبيعٌ ثانِ
أَثْرى ثَراهُ بَعْدَ مَحْلِ مَحَلِّهِ
بِدَوامِ سَحَّ سَحابِهِ الْهَتَّانِ
فَلِكُلِّ غادِيَةٍ رَحيقٌ سَلْسَلٌ
وَلِكُلِّ غُصْنٍ هِزَّةُ النَّشْوانِ
وَالنَّهْرُ خَدٌّ بِالشُّعاعِ مُوَرَّدٌ
قَد دَبَّ فِيهِ عِذارُ ظِلِّ الْبانِ
وَالْمَاءُ فِي سُوقِ الْغُصونِ خَلاخِلٌ
مِنْ فِضَّةٍ وَالزَّهْرُ كالتِّيجانِ
فَكَأَنَّ طائِرَها خَطيبٌ مصْقَعٌ
قَد قامَ فَوْقَ مَنابِرِ الأَغْصانِ
يَشْدو وَأُنْشِدُ فَالْمَدائِحُ بَيْننا
تُهْدى إلى موسى بِكُلِّ لِسانِ
اشْرَبْ ثَلاثاً يا نَديمُ وَسَقِّني
وَاطْرَبْ لِعُجْمَةِ نُطْقِهِ وَبَيانِي
كأْساً إِذْا صافَحْتُها أَثْرَتْ يَدِي
مِنْ فِضَّةٍ مُلِئَتْ مِنَ الْعِقْيانِ
حَمْراءُ رَصَّعَها الْحَبابُ بِجَوْهَرٍ
كَالزَّهْرِ فِي مَرْجٍ مِنَ الْمَرْجانِ
وَاللَّهِ لَوْ عَقَلَ الْمَجوسُ لِكاسِها
جَعَلُوُه بَيْتَ عِبادَةِ النِّيرانِ
سُكْرُ الْمُدامِ وَشُكْرُ موسى مَذْهَبي
فَلَقَدْ مَحَوْتُ بِطاعَتي عِصْيانِي
شُغْلِي مَدائِحُهُ وَغَيْري لَمْ يَزَلْ
كالْبومِ يَنْدُبُ دارِسَ الْجُدْرانِ
لَلْبِيدِ وَالْكُومِ الرَّواسِمِ مَعْشَرٌ
عَدَلَ الزَّمانُ بِشَأْنِهِمْ عَنْ شَانِي
سِيَما إِذْا الْتَهَبَ الْهَجيرُ وَحَوَّمَتْ
فَوْقَ السَّرابِ حُشاشَةُ الظَّمْآنِ
وَالشَّمْسُ تُرْسِلُ فَضْلَ خَيْطِ لُعابِها
تَمْتاحُ مِن عَطَشٍ ثَرى الْغُدْرانِ
يَشْوِي الْوُجوهَ سُمومُها فَكَأَنَّما أعْ
تاضُوا عَنِ الأَكْوارِ بِالْكيرانِ
فَعلامَ أُلْقِي لِلْمَهالِكِ مُهْجَتي
وَالأَشْرَفُ السُّلْطانُ قَدْ أغْنانِي
طَرَدَ الْقَنِيصَ بِكُلِّ ضارٍ ضامِرٍ
مِنْ مِخْلَبَيْهِ مُقَرَّطِ الآذانِ
وَبِكُلِّ مُرْدَفَةٍ مُغَلْغَلَةٍ لَها
فِي كُلِّ عُضْوٍ مُقْلَةُ الْغَضْبانِ
تُرْكِيَّةٍ سُبِيَتْ فَسالَ بِخَدِّها
ما كانَ مِنْ كُحْلٍ عَلى الأجْفانِ
قُلْنا وَشِلْوُ قَنِيصِها فِي صَدْرِها
هذا عِناقُ الْعاشِقِ الْوَلْهانِ
لَوْ قالَ موسى أجِرْنِي مِنْهُما
لَنَجا وَأصْبَحَ فِي أعَزِّ أمانِ
موسى الّذي أَزْرى بِكِسْرَى وَاعْتَلى
فِي أَسْرِ إِيواني عَلى الإِيوانِ
لَبَّى أَخاهُ مِنَ الْجَزِيرَةِ بَعْدَما
سَدَّتْ عَلَيْهِ الْكُرْجُ كُلَّ مَكانِ
بِجَحافِلٍ زُمْرُ الْمَلائِكِ فَوْقَها
مَحْفوفَةٍ بِخواطِفِ الْعِقْبانِ
لا يَهْتَدونَ إِذْا ادْلَهَّم عَجاجُهُمْ
إِلاَّ بِشُعْلَةِ صارِمٍ وَسِنانِ
فَجَلا عَن الإِسْلامِ ظُلْمَةَ كُفْرِهِمْ
وَأَعادَهُ لِلْعِزِّ بَعْدَ هَوانِ
طَهَّرْتَ أَرْمينِيَّةً فاسْتَبْدَلَتْ
مِنْ دَقَّ ناقُوسٍ بِصَوْتِ أَذانِ
نَفَذَتْ جُسُومَهُمُ الرِّماحُ كَأَنَّهُمْ
بَعْضَ الَّذي حَمَلُوا مِنَ الصُّلْبانِ
يا مَنْ يُصَدِّقُ مادِحيْهِ كَأَنَّهُمْ
يَتْلُونَ آيَاتٍ مَنَ الْقُرْآنِ
يا مَنْ يَرَى أَيْدي العُفاةِ لِمالِهِ
أَكْفى الْكُفاةِ وَأَوْثَقَ الْخَزَّانِ
يا مَنْ يَرى أَنَّ الثَّناءَ ذَخيرَةٌ
تَبْقى عَلَيْهِ وَكُلَّ شَيْءٍ فانِ
أَغْلَيْتَ أَعْلاقَ الْمَحامِدِ بَعْدَما
كانَتْ تُباعُ بِأَرْخَصِ الأثْمانِ
شَوَّالُ مِثْلكَ مُطْعِمٌ فَلأِجْلِ ذا
أَضْحى لَهُ فَضْلٌ عَلى رَمَضانِ
فَتَهَنَّ يا مَلِكَ الْمُلوكِ بِعيدِهِ
فِي ظِلِّ مُلْكِ دائِمِ السُّلْطانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي436