تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:17:03 ص بواسطة المشرف العام
0 554
يا قَلْبُ كَمْ ذا الَّلجَجُ الفاضِحُ
يا قَلْبُ كَمْ ذا الَّلجَجُ الفاضِحُ
راحَ بِكَ البارِحُ والسَّانِحُ
شَقِيتَ فِي الحُبِّ وَأَشْقَيْتَنِي
وَرُبَّ جِدٍّ جَرَّهُ مازِحُ
هَوِيْتُهُ بَدْراً عَلى بانَةٍ
عَلى نَقاً مُثْقَلُهُ راجِحُ
اللَّيْلُ فِي طُرَّتِهِ مُبْهَمٌ
عَلى جَبِينٍ صُبْحُهُ واضِحُ
كَأَنَّما العَارِضُ فِي خَدِّهِ
نَمْلٌ إِلَى شَهْدِ اللَّمَى سارِحُ
لَوْ ذُقْتَ لا ذُقْتَ جَنَى رِيقِهِ
مِنْ دُرِّهِ النَّاصِعِ يا ناصِحُ
عَذَرْتَ مَنْ أَنْتَ لَهُ لائِمُ
رَحِمْتَ مَنْ أَنْتَ لَهُ كاشِحُ
تَظنَّهُ لَمَّا رَنا وَانْثَنَى
أَعْزل وَهْوَ السَّائِفُ الرَّامِحُ
القَلْبُ مِنِّي طائِرٌ خافِقٌ
وَاللَّحْظُ مِنْهُ كاسِرٌ جارِحُ
سَقَى وَزادَ الكَأْسَ مِنْ طَرْفِهِ
فَكُلُّنا مِنْ سُكْرِهِ طافِحُ
راحٌ تَطِيرُ النَّارُ مِنْ دَنِّها
كَأَنَّما بازِلُها قَادِحُ
أَْنَكَرها الخَمَّارُ ضَنّاً بِها
حَتَّى هَدانا عَرْفُها الفَائِحُ
فُزْنَا بِها عَذْراءَ غانِيةً
بِخَتْمِها ما افْتَضَّها فَاتِحُ
يا نائِماً وَالنَّجْمُ فِي غَرْبِهِ
وَالصُّبْحُ مِنْ مَشْرِقِهِ لائِحُ
دَعْ كَدَرَ العَيْشِ وَخُذْ ما صَفا
تَحْيَ وَيَشْقَ الدَّائِبُ الكَادِحُ
قَد نَضَحَ الطَّلُّ رِداءَ الرُّبَا
وَاشْتَجَرَ الباغِمُ وَالصَّادِحُ
وَجَادَتِ الدُّنْيا عَلى أَهْلِهَا
وَاصْطَلَحَ الأَشْرَفُ وَالصالِحُ
مَلْكانِ صِنْوانِ كَرِيمانِ ذا
بَحْرٌ وَهذا عارِضٌ سافِحُ
طَودانِ لِلأرْضِ هُما المُلْتَجا
بَدْرانِ يَسْتَهْدِيهِمَا اللاَّمِحُ
موسى وَمَحْمودٌ إِذْا اسْتَجْمَعا
قُلْتُ وَقَوْلِي صَادِقٌ وَاضِحُ
ذا يوسفٌ رُدَّ أَخوهُ لَهُ
وَماتَ ذاكَ النَّازِعُ النَّازِح
اليَوْمَ تَصْلَى صَفَحاتُ العِدَى
نِيرانَ حَرْبٍ ريحُها لافِحُ
اليَوْمَ تَهْتَزُّ مُتونُ القَنا
وَيَسْتَطِيرُ الشَّيْظَمُ القادِحُ
اليَوْمَ دارُ الشِّرْكِ مَأْهولَةٌ
يَأْوِيْ لَها الصَّائِحُ وَالنّائِحُ
موسى جَزاكَ اللَّهُ عَن دِينِهِ
خَيْراً فَما أَنْصَفَكَ المَادِحُ
سَعَيْتَ فِي جَمْعِ شَتاتِ العُلَى
لِلَّهِ هذَا العَمَلُ الصَّالِحُ
أَقْرَرْتَ عَيْنَ المُصْطَفَى أَحْمدٍ
فَوَجْهُهُ مُسْتَبْشِرٌ واضِحُ
مَلْكٌ يَرَى أَنَّ اكْتِسابَ العُلَى
تِجارَةٌ خاسِرُها رابِحُ
يَسْعَى إِلَى الآفَاقِ إِحْسانُهُ
كالبَحْرِ غادٍ ماؤُهُ رائِحُ
مُمَنَّعُ الجَارِ مُباحُ النَّدَى
لِلَّهِ ذاكَ المَانِعُ المَانِحُ
كالغَيْثِ لَوْلا الجَهْمُ مِنْ جُونِهِ
كالَّليْثِ لَوْلا وَجْهُهُ الكالِحُ
قُلْ لِمُعادِيهِ ارْتَجِعْ سالمِاً
فَهْوَ سَماءٌ سَعْدُها ذابِحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي554