تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:18:13 ص بواسطة المشرف العام
0 468
هَوِيْتُهُ رَشَئِيَّ الطَّرْفِ وَالجِيْدِ
هَوِيْتُهُ رَشَئِيَّ الطَّرْفِ وَالجِيْدِ
بَدْرِيَّ ما تَحْتَ تَصْفِيفٍ وَتَجْعِيدِ
حَلَّ القَبا وَلَوَى صُدْغَيهِ فَانْعَقَدا
وَاحَيْرَتا بَيْنَ مَحْلُولٍ وَمَعْقودِ
يا مُسْكِرِي بِثَناياهُ وَرِيقَتِهِ
هَلْ هذِهِ الخَمْرُ مِنْ تِلْكَ العَناقِيدِ
أَحْيَيْتَنِي بِالَّذِي حَيَّيْتَنِي فَأَنا
فِي أَرْغَدِ العَيْشِ مِنْ ورْدٍ وَتَوْرِيدِ
قَضِيبُ بانٍ إِذْا ما خَفَّ أَثْقَلَهُ
كَثِيبُ رَمْلٍ بَطْيءِ النَّهْضِ رِعْدِيدِ
خَصْرٌ وَِرْدٌف كَأَنَّ البَنْدَ بَيْنَهُما
مُفَرِّقٌ بَيْنَ مَعْدُومٍ وَمَوْجُودِ
فِي حُسْنِ يوسُفَ إِلاَّ أَنَّهُ مَلِكُ
فَما يُباعُ بِبَخْسِ النَّقْدِ مَعْدودِ
يا مَنْ حَماهُ بِبِيْضِ الهِنْدِ نِمْ فَلَقَدْ
حَمَتْهُ جَفْناهُ بِالْهِنْدِيَّةِ السُّودِ
لَهُ مِنَ الْمَاءِ إِنْ لايَنْتَهُ جَسَدٌ
وَالقَلْبُ مِنْ صَخْرَةٍ صَمَّاءَ صَيْخُودِ
فَلا يَرِقُّ عَلَى نَوْحِي وَلا سَهَرِي
وَالنَّجْمُ قَدْ مَلَّ تَعْدادي وَتَعْديدي
قالُوا تَعَشَّقْ مُباحَ الوَصْلِ قُلْتُ لَهُمْ
لَيْسَ الدَّنِيُّ إِلَى قَلْبِي بِمَوْدودِ
فِي أَحْسَنِ النَّاسِ لا فِي غَيْرِهِ غَزَلِي
وَإِنْ مَدَحْتُ فَموسى خَيْرُ مَقْصودِ
مَلْكٌ إِذْا ما طَغَى طوفانُ راحَتِهِ
أَرْسَى سَفِينَةَ راجِيْهِ عَلَى الْجُودِي
يا قاصِدَ الأَشْرَفِ امْسِكْ عَنْ سُؤالِ فَتىً
إِلَى المَكارِمِ صَبَّ القَلْبِ مَعْمُودِ
أَغَرُّ يَلْقاك بِالإِحْسانِ مُعْتَذِراً
عُذْرَ الْمُسِيْءِ عَلى مَطْلٍ وَتَرْدِيدِ
الْعَاقِدُ الرَّأْيَ فِي أَعْلامِ عَسْكَرِهِ
فَإِنْ نُشِرْنَ فَعَنْ نَصْرٍ وَتَأْيِيدِ
وَالقائِدُ الجَيْشَ كَالبَحْرِ الخِضَمِّ وَما
أَمْواجُهُ غَيْرَ صِيْدٍ أَوْ صَنادِيدِ
شُوْسٌ إِذْا اعْتَقَلُوا المُرَّانَ خِلْتَهُمُ
أُسْداً تَأَبَّطْنَ أَمْثالَ الأَساوِيدِ
تَجْلُو لَهُمْ فِي ظَلامِ النَّقْعِ غُرَّتُهُ
مَواقِعَ الطَّعْنِ بَيْنَ الهَامِ وَالْجِيْدِ
وَتَسْتَعِيرُ عَوالِيْهِمْ عَزائِمَهُ
فَما يَدَعْنَ وَرِيداً غَيرَ مَوْرودِ
يا مُخْلِفاً ظَنَّ كِيكاوُوسَ حِينَ أَتَى
يَغْزُو مَعاقِلَ إِسْلامٍ وَتَوْحيدِ
فِي جَحْفَلٍ عَذَباتُ الكُفْرِ خافِقَةٌ
مِنْ جانِبَيْهِ بِسَعْيٍ غَيرِ مَسْعُودِ
فَاسْتَقْبَلَتْهُ مِنَ الأعْرابِ شِرْذِمَةٌ
فَبَدَّدَتْ شَمْلَهُ فِي المَهْمَهِ البِيْدِ
نَجا وَأَسْلَمَ لِلْخِرْصَانِ أُسْرَتَهُ
فَسَيِّدُ القَوْمِ رِزْقُ النَّسْرِ وَالسِّيدِ
لَوْ شاءَ شاهَ ارْمَنٍ ما فاتَهُ دَمُهُ
لَكِنْ عَفا عَنْ أَسِيرِ القَلْبِ مَطْرودِ
وَرَدَّ أَسْراهُ بَعْدَ السَّلِْب فِي نِعَمٍ
وَلَوْ أَطاقَ لأَحْيا كُلَّ مَفْقودِ
هَذا هُوَ الجُودُ لا قَعْبانِ مِن لَبَنٍ
وَالجُودُ بِالنَّفْسِ أَقْصَى غايَةِ الجُودِ
وَسائِلٍ عَن أِبِي الفَتْحِ اخْتَصَرْتُ لَهُ
صِفاتِهِ فِي مَقامٍ غَيرِ مَجْحُودِ
مُبارِكُ الوَجْهِ سَمْحُ الكَفِّ مُشْتَمِلٌ
عَلَى الحِفاظِ وَفِيٌّ بِالمَواعِيدِ
تَصْبو إِلَى مُلْكِهِ شُمُّ الحُصونِ كَما
تَصْبُو النُّفوسُ إِلَى الفَتَّانَةِ الرُّودِ
فَلَيْسَ تَظْما وَتَضْحَى بَعْدَ ما التَحَفَتْ
بِظِلِّ مُلْكٍ ظَلِيلٍ مِنهُ مَمْدودِ
رَأَتْ شَمائِلَ مِنْ غازِي بنِ يوسفَ قَد
شَهِدْنَ أَنَّهُما أُطْلِعْنَ مِنْ عُودِ
أَبْقَى لَهَا اللَّهُ هذا كافِلاً وَسَقَتْ
سَحائِبُ العَفْوِ مِنها خَيْرَ مَلْحودِ
لِلَّهِ بَحْرُ نَوالٍ جَفَّ مَشْرِعُهُ
وَطَودُ مُلْكٍ هَوَى مِنْ بَعْدِ تَشيِيدِ
وَلَيْثُ غابٍ تَرُدُّ الْجَيْشَ سَطْوَتُهُ
أَخْنَى عَلَيْهِ قَضاءٌ غَيْرُ مَرْدودِ
صَفا لَهُ مَوْرِدُ الدُّنْيا فَما لَبثَتْ
حَتَّى رَمَتْهُ بِتَكْديرٍ وَتَنْكِيدِ
إِنْ كَانَتِ الأرْضُ أَخْفَتْ شَخْصَ ظَاهِرِها
فَبِالعَزِيزِ سَلَوْنا كُلَّ مَفْقودِ
هِلالُ مُلْكٍ تَوَلَّى السَّعْدُ مَوْلِدَهُ
وَما السَّعادَةُ إِلاَّ فِي المَوالِيدِ
أَرَى السَّناجِقَ تَهْوَى أَنْ تُظَلِّلَهُ
فِي يَوْمِ حَرْبٍ بِنَصْرِ اللَّهِ مَشْهودِ
وَمَجْلِسَ العَدْلِ أَضْحَى وَهْوَ مُنْتَظِرٌ
لِحُكْمِهِ بَيْنَ تَشْدِيدٍ وَتَسْديدِ
هذا سُلَيمانُ لَكِنْ سِرُّ خاتَمِهِ
موسى فَما ضَرَّهُ فُقْدانُ داودِ
يا حارِسَ الدِّينِ لَمَّا نامَ حارِسُهُ
وَناظِماً شَمْلَهُ مِنْ بَعْدِ تَبْديدِ
يَظُنُّكَ النَّاسُ فِي خَفْضٍ وَفِي دَعَةٍ
جَهْلاً وَكَمْ مُسْتَرِيحِ الجِسْمِ مَكْدودِ
جَهِّزْ جُيوشَكَ إِنَّ الثَّغْرَ قَد عَبِثَتْ
بِهِ الفَرَنْجُ فَأَضْحَى غَيْرَ مَنْضودِ
أَيُدْرِكونَ بِهِ أَوْتَارَ قُدْسِهِمُ
مِنْكُمْ وَذلِكَ مُلْكٌ غَيْرُ مَرْدودِ
يا لَلرِّجالِ أُنادِيْكُمْ لِنازِلةٍ
تَسْتَنْزِلُ المَاءَ مِنْ صُمِّ الجَلامِيدِ
أَيْنَ الحَمِيَّةُ هُبّوا مِنْ مَنامِكُمُ
إِمّا لِعاجِلِ دُنْيَا أَوْ لِمَعْبودِ
مَوْلاَيَ خُذْها عَرُوساً دُرُّ لَبِتَّها
مِنَ ابْتِكارٍ وَتَزْييدٍ وَتَوْلِيدِ
وَاسْتَقْبِلِ العِيدَ فِي عِزٍّ وَفِي نِعَمٍ
فَالنَّاسُ فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْكَ فِي عِيدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي468