تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:20:30 ص بواسطة المشرف العام
0 522
وَيْحَ قَلْبِ المُحِبِّ ماذا يُقاسِي
وَيْحَ قَلْبِ المُحِبِّ ماذا يُقاسِي
كُلُّ قَلْبٍ عَلَيهِ كَالصَّخْرِ قَاسِ
يا جُفُونِي أَيْنَ الدُّمُوعُ فَقَد أَحْ
رَقَ قَلْبِي تَوَقُّدُ الأَنْفاسِ
جَدَّ وَجْدِي بِحُبِّ لاَهٍ وَأَوْدَى
بِفُؤَادِي تَذْكَارُهُ وَهْوَ نَاسِ
مِنْ بَنِي التُّرْكِ لَيِّنُ العِطْفِ قاسِي الْ
قَلْبِ سَهْلُ الْخِداَعِ صَعْبُ المِراسِ
ضَيِّقُ العَيْنِ وَهْوَ مِنْ صِفَةِ البُخْ
لِ فَإِنْ جَادَ كانَ ضِدَّ القِياسِ
جَذَبَ القَوْسَ فَاكْتَسَتْ وَجْنَتَاهُ
ثَوْبَ وَرْدٍ طِرازُهُ مِنْ آسِ
وَرَمَى عَنْ قَوْسَيْنِ سَهْمَيْنِ هذَا
فِي فُؤَادِي وَذاكَ فِي القِرْطاسِ
فَهُوَ تَحْتَ السِّلاحِ لَيْثُ عَرِينٍ
وَهْوَ فَوْقَ الفِراشِ ظَبْيُ كِنَاسِ
يَا نَدِيْمِي بِاللَّهِ غَنِّ بِذِكْرا
هُ وَمَوِّهْ عَنْ رِيْقِهِ بِالكَاسِ
وَاغْتَنِمْ لَذَّةَ الزَّمانِ فَما جِلَّ
قُ إِلاَّ بِاللَّهْوِ وِالإِيْنَاسِ
حَبَّذَا النَّيْرَبَانِ مِنْ نَهْرِ ثَوْرَا
وَاخْضِرَارُ المُرُوجِ مِنْ بَانَاسِ
وَالنَّسِيمُ الَّذِي يَمُرُّ عَلى الغُو
طَةِ رَيَّانَ عَاطِرَ الأنْفاسِ
بَلْدَةٌ حَلَّهَا الوَزِيرُ فَمَرْعَا
هَا خَصِيبٌ وَالنّاسُ فِي أَعْراسِ
قُلْ لِرَائِيْهِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّ
اسِ هذَا الوَزِيرُ رَبُّ النَّاسِ
هَيْبَةٌ تَمْلأُ القُلُوبَ وَشَخْصٌ
تَمْتَلِي مِنْهُ أَعْيُنُ الجُلاَّسِ
وَذَكَاءٌ يَسْتَنْقِصُ الأبْحُرَ السَّبْ
عَ وَحِلْمٌ لَهُ تَخِرُّ الرَّوَاسِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي522