تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:25:46 ص بواسطة المشرف العام
0 433
بَينَ البَنانِ وَصُدْغِهِ المَعْقُودِ
بَينَ البَنانِ وَصُدْغِهِ المَعْقُودِ
خَمْرانِ مِن كَأْسٍ وَمِنْ عَنْقُودِ
هذِي تُدارُ لَنا بِأَبْيَضِ ناعِمٍ
تَرِفٍ وَتِلْكَ تُدارُ فِي تَوْريدِ
ساقٍ كَأَنَّ جَبِينَهُ فِي شَعْرِهِ
قَمَرٌ تَبَلَّجَ فِي اللَّيالِي السُّودِ
غُصْنٌ تَرَنَّحَ رِدْفُهُ فِي خَصْرِهِ
فَعَجِبْتُ لِلْمَعْدومِ فِي المَوْجودِ
وَضَّاحُ دُرِّ الثَّغرِ مَعْسولُ اللَّمَى
مُتَضايِقُ الأَجْفانِ رَحْبُ الجِيدِ
يَلْوِي عَلى زَرَدِ العِذارِ دَلالَهُ
كَمْ فِتْنَةٍ بَيْنَ اللِّوَى وَزَرودِ
نَبَتَتْ عَلى الكَافُورِ مِسْكَةُ خَالِهِ
وَالمِسْكُ يَنْبُتُ فِي الظِّبَاء الغِيدِ
فِي جَفْنِهِ لِمُحِبِّهِ وَعَدُوِّهِ
سِيْفانِ مِن لَحْظٍ وَحَدِّ حَدِيدِ
هذا يَقُومُ عَلى القُلُوبِ دَليلُهُ
قَطْعاً وَذاكَ السَّيْفُ بِالتَّقْلِيدِ
إيَّاكَ وَالأتْراكَ إنَّ لِبَعْضِهِمْ
أَشْخاصَ غُزْلانٍ وَفِعْلَ أُسُودِ
أَجْسامُهُمْ كَالمَاءِ إلاَّ أَنَّها
حَمَلَتْ قُلُوباً مِن صَفَا الجُلْمُودِ
هُمْ أَوْرَثوا الجِسْمَ السَّقامَ وَعَذَّبُوا
أَجْفانَنا بِالدَّمْعِ وَالتَّسْهِيدِ
أَرْعَى الكواكِبَ مُعْوِلاً فَكَأنَّني
وُكِّلْتُ بِالتَّعْدادِ وَالتَّعْديدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي433