تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 12:26:44 ص بواسطة المشرف العام
0 438
يَسْتَوجِبُ النَّصْرَ مَنْ صَحَّتْ عَزائِمُهُ
يَسْتَوجِبُ النَّصْرَ مَنْ صَحَّتْ عَزائِمُهُ
وَيَقْتَني الشُّكْرَ مَنْ عَمَّتْ مَكارِمُهُ
بِالنَّفْسِ وَالْمالِ نالَ المَجْدَ طالِبُهُ
إِنَّ العَظِيمَ لَمَنْ هَانَتْ عَظائِمُهُ
فِي كُلِّ دَوْرٍ لِهَذَا الدِّينِ مُنْتَظَرٌ
يُشِيدُهُ بَعْدَما تَخْفَى مَعالِمُهُ
فَاليَوْمَ كُلُّ إِمَامِيٍّ يُوافقُنا
بِأنَّ شاهَ ارْمَنَ المَهْدِيَّ قائِمُهُ
مَنْ يَمْلأُ الأَرْضَ عَدْلاً بَعْدَما مُلِئَتْ
جَوْراً وَتَكْشِفُ عمَّاها صَوارِمُهُ
يا يَوْمَ دِمْياطَ ما أّبْقَيْتَ مِن شَرَفٍ
لِمَنْ تَقَدَّمَ إلاّ أَنْتَ هادِمُهُ
عَذْراءُ نادَتْ عَلى بُعْدٍ فَأنْقَذَهَا
مَلْكٌ غَيُورٌ مَصُونَاتٌ كرائِمُهُ
رَأَتْ بَنُو الأَصْفَرِ الأَعْلامَ طِالِعَةً
وَالنَّقْعُ يُرْمِدُ عَيْنَ الشَّمْسِ فاحِمُهُ
وَالْجَيْشُ يَلْتَفُّ قُطْراهُ عَلى مَلِكٍ
كاللَّيْثِ يَزْأَرُ حَوْلَيْهِ ضَراغِمُهُ
وَالجَوُّ يَبْكِي سِهاماً كُلَّما ضَحِكَتْ
عَنْ كُلِّ بَرْقٍ يَمانِيٍّ غَمائِمُهُ
وَكُلُّ طِرْفٍ إِذْا طالَ الطِّرادُ بِهِ
يَطِيرُ مِن جِلْدِهِ لَولا شَكائِمُهُ
وَدُونَ دِمْياطَ بَحْرٌ حالَ بَيْنَهُما
مِنَ الظُّبَى لَيْسَ يَنْجُو مِنْهُ عائِمُهُ
صاحُوا الأَمانَ فَلا سَيْفٌ نَضَتْهُ يَدٌ
مِنْهُمْ وَلاَ حَمَلَتْ طِرْفاً قَوائِمُهُ
ذَلُّوا لِمُلْكٍ أَعَزَّ اللَّهُ صاحِبَهُ
موسى سُلَيْمانُهُ وَالسَّيْفُ خاتَمُهُ
وَسَلَّمُوهَا وَرَدُّوا أَهْلَها وَمَضَوا
وَالثَّغْرُ مِنْ فَرَحٍ يَفْتَرُّ باسِمُهُ
كَأَنَّهُمْ أَبْصَرُوا ما قَد مَضَى زَمَناً
كَما يَرَى مُزْعِجَ الأَحْلامِ نائِمُهُ
طَهَّرْتَ مِحْرابَها العالِي وَمِنْبَرَها
مِنْ رِجْسِهِمْ بَعْدَما ارْتَجَّت قَوائِمُهُ
وَقُمْتَ تَكْسِرُ تِمْثالَ المَسِيحِ بِهِ
بِرَغْمِ مَن هُوَ بِالَّلاهُوتِ لاثِمُهُ
أَشْبَهْتَ جَدَّكَ إبْراهِيمَ وَاتَّفَقَتْ
عَلى عَزائِمِكَ العُلْيا عَزائِمُهُ
قُلْ لِلْكُماةِ وَسَرَّتُهُ سَلامَتُهُ
أَشَدُّ مَوْتِ الفَتَى عارٌ يُلائِمُهُ
عادُوا بِخِزْيٍ إلَى أَوْطانِهِمْ وَمَضَوْا
فَكُلُّ بَيْتٍ تَلَقَّاهُمْ مَآتِمُهُ
تَبْكِي القُسوسُ عَلى أَسْرى مُلوكِهِمُ
وَذاكَ ذُلٌّ قَضى بِالعَدْلِ ظالِمُهُ
يا بإِذْلاً فِي سَبِيلِ اللَّهِ مُهْجَتَهُ
لِلّهِ لاَ لِلَّذِي حازَتْ مَغانِمُهُ
لَولاَكَ زُلْزِلَ قَبْرُ المُصْطَفى وَوَهى
وَأَصْبَحَ البَيْتُ قَد حَلَّتْ مَحارِمُهُ
قَضَيْتَ فِي الغَرْبِ مَفْرُوضَ الجِهادِ وَلَو
فَرَغْتَ لِلشَّرْقِ ما قَامَتْ أَعَاجِمُهُ
أَنْسَيْتَ مِن فَتْحِ عَمُّورِيَّةٍ شَرَفاً
وَماتَ دُونَ أَبِي تَمَّامَ ناظِمُهُ
أَقُولُ لِلْحاسِدِ المَحْزُونِ ذا مَلِكٌ
نالَ السَّعادَةَ مُذْ مُدَّتْ تَمائِمُهُ
مإِذْا عَطِيَّةُ نَجْمٍ دار فِي فَلَكٍ
النَّجْمُ وَالفَلَكُ الدَّوَّارُ خادِمُهُ
هذَا اخْتِصاصٌ إلهِيٌّ وَمَرْتَبَةٌ
ما فِي المُلُوكِ عَلَيْها مَن يُزاحِمُهُ
مَوْلاَيَ عُذْرِيَ سُقْمٌ قَد بَرَى جَسَدِي
وَكَيْفَ يَنْهَضُ مَنْ قُصَّتْ قَوادِمُهُ
قَالوا تَأخَّرْتَ وَالتَّأْخِيرُ يُنْقِصُنِي
مِنْ جُودِ مَنْ عَمَّتِ الدُّنْيا مَكارِمُهُ
لا أَرْهَبُ الدَّهْرَ أَنْ يَثْنِي مَؤُوْنَتَهُ
لا أَخْتَشِي قَطْعَ رِزْقِي وَهُوَ قاسِمُهُ
لا فارَقَتْ أَلْسُنُ المُدَّاحِ دَوْلَتَهُ
فَأحْسَنُ الرَّوْضِ ما غَنَّتْ حَمائِمُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن النبيهمصر☆ شعراء العصر العباسي438