تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 06:38:17 م بواسطة المشرف العام
0 459
تبا لدنيانا المليمة انها
تبا لدنيانا المليمة انها
سجن الرفيع وجنة للسثاقط
داراً تزخرف للئيم وتنزوي
عن ذي الفصاحة والكريم الفارط
كم قد تعم بقسطها من مقسط
مر الزمان وقسطها من قاسط
ولكم تخص بحلوها من قابض
نكسٍ يشع ومرها من باسط
ما نال منها الفذ الا مثلما
نال الهزيم بجنح ليلٍ خابط
ما تطبيه لنغبةٍ من سحها
الا وتنفحه بقلب القانط
فالبؤس فيها والنعيم كلاهما
عند اللبيب كقاب ظل الحائط
فحذار منها ما استطعت فانها
لدن الأريب ككفة للاقط
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الصيقل الجزريغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي459