تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 27 سبتمبر 2009 08:14:13 م بواسطة المشرف العامالأحد، 27 سبتمبر 2009 10:25:59 م
1 1264
إلا الرغيف
إلا الرغيف فإنه عودُ الثقابْ
إن غابَ تشتعلُ الحرائقُ فى الصوابْ
الجوعُ لا يخشى المخاوف بلْ وَلا
بطشَ المدافع والأسنةِ والحرابْ
الجوع أَشْأَمُ من عقيدةِ كافرٍ
يأبى النذيرَ ولا يبالى بالعقابْ
عن كل شئٍ يمكنُ الإغضاءَ لكن
ما إن توارى الخبزُ لا شئ يهابُ
كُرهًا جرى الإِحلالُ فى وزنٍ وفى
سعرٍ وكم بِتْنَا ليالينا غِضَابْ
كُرهًا وقفنا فى طوابيرٍ كما
يُصْطَفُّ أسرى الحربِ فى قيد اكتئابْ
أفلاذُنَا ألفُوا مصارعةَ الطّوى
لكنْ ليومِ الفصلِ نَدّخر الجوابْ
إلا الرغيف وإن رضينا سوءَهُ
حين استعاذت من تناوله الدواب
لا تحسبوا الصبر الجميلَ لكادحٍ
مهما يلاقى من عَناءٍ أو عذابْ
والعيشَ فى رَغَدٍ يظلّ على المدى
حقٌ تلوذ به الضباعُ مع الذئابْ
لا...أَلْفُ َلا إن البطونَ إذا خوت
تغدو كطوفان يطيح بكل بابْ
لا تحسبوا صمتَ الشعوبِ بلا مدى
والوعىُ و الإدراكُ أمسى فى غيابْ
الكيلُ أوشك أن يفيضَ فحاذروا
أهلَ النهى كى لا يكون لكم عتاب
فالصبر يزأر فى الصدور كضيغم
بين الشباكِ يحثُّه ظفرً وناب
مـــن واقع التاريخ جــــئتُ محـــذّرا
إلا الـــــرغيف فإنه عودُ الثقاب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القوى الأعلامىمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1264