تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 10:27:56 م بواسطة المشرف العام
0 397
يا ليلةً حتى الصباح سهرتُها
يا ليلةً حتى الصباح سهرتُها
قابلتُ فيها بَدرَها بأخيهِ
سمحَ الزمانُ بها فكانت ليلةً
عَذُبَ العتابُ بها لمجتذبيه
أحييتُها وأمَتُّها عن حاسدٍ
ما هَمُّهُ إلاَّ الحديث يَشيه
ومُعانقي حُلو الشمائل أهيفُ
جُمِعَت ملاحةُ كُلِّ شيءٍ فيه
يختال معتدلاً فإن عبث الصبا
بقوامهِ مُتَعَرِّضاً يثنيه
نَشوان تهجم بي عليه صبابتي
وبردُّني وَرَعي فاستحييه
عَلِقَت يدي بعذاره وبخدِّه
هذا أُقَبِّلهُ وذا أجنيه
لو لم تخالط زفرتي أنفاسُه
كانت تنمُّ بنا إلى واشيه
حَسَدَ الصباحُ الليلَ لما ضَمَّنا
غَيظاً فَفَرَّقَ بيننا داعيه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن المستوفي الإربليغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي397