تاريخ الاضافة
الأحد، 27 سبتمبر 2009 10:28:40 م بواسطة المشرف العام
0 332
وافى كتابُك يا مولاي مشتملاً
وافى كتابُك يا مولاي مشتملاً
على رياض معاذٍ نَشرُها أرجُ
فكان أحسن من سحر تُقَلِّبُه
أجفانُ ظَبي مراضٍ حَشوُها غَنَجُ
إذا بدا قيَّد الأبصارَ منظرُه
فما لإنسانِ عينٍ عنه مُنعَرَجُ
فَبِتُّ أشفي به داءً تَضَمَّنَهُ
جوانحٌ بات فيها الهَمُّ يَعتَلجُ
يا من تغيَّرتِ الدنيا لِبُعدهم
فكُلُّ رَحبٍ فسيحٍ ضَيِّقٌ حَرِجُ
استودعُ الله عيشاً مرَّ لي بِكُمُ
يرتاحُ قلبي لذكراهُ ويبتهجُ
ما راقني بعدكم شيءٌ سُررتُ به
فكُلُّ مستحسنٍ في ناظري سَمِجُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن المستوفي الإربليغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي332