تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 سبتمبر 2009 05:59:39 م بواسطة المشرف العام
0 510
طاف بدر الدجى بشمس النهار
طاف بدر الدجى بشمس النهار
في رياض أنيقه الأزهار
مشرقات بضم شمل الأماني
في رباها مفتح النوارِ
واتانا بها يقد اديم الليل
منها صوارم الأنوار
بنت كرم حفت بكأس زجاج
ثم زفت بنغمة الأوتار
سلكت مسلك الضمير صفاءً
فغدونا نبوحُ بالأسرار
جاءَ يسعى بها الينا وقد خا
طت يد النومِ أعينَ السمارِ
وهلال السماء في الجدول الع
لموي يحكي سفينة من نضار
وكأن النجوم نور رياض
وكأن المريخ شعلة نار
ذو دلال ما زال يجني ويجني
زهر الحسن منه بالأبصار
رق جسماً حتى لقد كاد يد
ميه هبوب النسيم بالأسمار
خاف ألحاظنا فخط سياجاً
حول وردِ الخدينِ آسُ العذار
وغزالٌ راضتهُ لي سورةُ الرا
ح وقد كان آنساً بالنفار
لابسٌ حلتي جمالٍ وتيهٍ
في هواهُ خلعتُ ثوب الوقارِ
كنت ذا عفة ونسلك فآثر
ت افتضاحي في حبه واشتهاري
واذا رمت سلوة عن هواه
حل عزمي بعقدة الزنارِ
مسكر باللحاظ تحسب في أح
فان عينيه حانة الخمار
ما رأينا من قبلة بدرتم
بادياً نوره من الأزرار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الظهير الإربليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي510