تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 سبتمبر 2009 06:04:44 م بواسطة المشرف العام
0 476
أدار عقيقاً في إناء من الدر
أدار عقيقاً في إناء من الدر
فعاينت شمس الراحِ في راحةِ البدرِ
وأبدت سماء الكأسِ زهر نجومها
فيا حسن يومٍ حف بالأنجم الزهر
غدت كعبة الأفراح إذ طاف ناحراً
بها الهم مصقول الترائبِ والنحرِ
غزالٌ له من أخته البعدُ والسنا
وليس لها در القلائدِ والثغرِ
أغارت على أسرار أرواحِ شربها
وأنقذت الأفراح من قبضة الأسرِ
غريرٌ من الأتراك زنجي خاله
كقلبي مقيمٌ من هواه على جمر
إذا ازور سخطاً أو تلفت راضياً
أمات وأحبا بالقطوب وبالبشر
وإن سل سيف اللحظ أوهز عطفه
فيا خجلة البيضِ القواضبِ والسمر
تمتع بأيام الصبا وأغد جامعاً
لشمل صبا الأيام باللذة البكرِ
فما العيشُ إلا وصلُ كأسٍ بأختها
وجاريةٌ تسقي وساقيةٌ تجري
وداوِ بحسنِ الظن باللَه كل ما
جنيت فعفو اللَه يجلو دجى الوزر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الظهير الإربليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي476